الفنانون يُغردون عبر «تويتر».. «رموز الثورة هربوا ومبارك لسة في مصر.. عجائب الثورة»

الفنانون يُغردون عبر «تويتر».. «رموز الثورة هربوا ومبارك لسة في مصر.. عجائب الثورة»
نبيل-االحلفاوى
نبيل الحلفاوي
نبيل الحلفاوي

مع اشتعال الأحداث على الساحة السياسية، خاصة في الذكرى الرابعة لثورة يناير، لا يمكن الإغفال عن دور الفنانين، خاصة الذين شاركوا ضمن أحداث الثورة.. واليوم، كان لابد من تتبع التغريدات الحاصة ببعض الفنانين الذين تذكروا الثورة ضمن تغريداتهم.

فقد أشار الفنان، نبيل الحلفاوي، إلى مقتل الناشطة «شيماء الصباغ»، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، في تغريدته فقال: «الحقيقة الأكيدة الموجعة أن طفلها الجميل حُرم من رعاية أحب إنسانة إليه منذ اليوم، والحقيقة المطلوبة العاجلة عقاب قاتل الشهيدة كوعد رئيس الوزراء».

وأضاف الحلفاوي، في تغريدة أخرى، لذكرى الـ 25 من يناير، قائلًا: «سواء سبقتها المؤامرة أو استغلتها.. كانت 25 يناير ثورة عظيمة بانضمام الملايين، ثورة بكل المقاييس.. غيرت مصر والمصريين إلى الأبد».

وعن الفنان تامر عبد المنعم، في حسابه عبر «تويتر»، متحدثًا عن ذكرى أحداث يناير، فقال: «ما يميز الاحتفال الرابع المجيد، أن رموز الثورة هربوا بره مصر، ومبارك المُثار ضده لا يزال بمصر.. طرائف وعجائب».

كما غرّد الإعلامي يوسف الحسيني، في حسابه على «تويتر»، بأكثر من تويتة لذكرى الـ25 من يناير، فجاء: «لولا التفكير والثورة على ما ظنه البعض اعتقادات راسخة ما كان التطور الإنساني عمومًا، ولظل جاليليو كافر بنظر البشر»، وأضاف في تويتة أخرى: «الثورة كانت من أجل التغيير وتعتبر شعلة للتقدم والتحرر».

وعن المخرج عمرو سلامة، فأشار في تويتة له عن ذكرى الـ25 من يناير، «في بلد الغلط، لما حصل الصح، بقا هو اللي غلط .. عن 25 يناير».

فيما وقال المخرج خالد يوسف، في تعليق خاص على مقتل الناشطة «شيماء الصباغ»، فقال: «بأي ذنب قتلت شيماء؟، أن لم تقدم الشرطة قاتلها للعدالة ونقتص منه بالقانون يبقى دمها معلقًا في الحكومة ليوم الدين».

وأخيرًا، كانت تغريدة الفنان خالد الصاوي، حيث قال: «الثورة اللي منتظراك مش غنوة في ميدان، وقايمة برلمان، وقضايا عالوالي، بل رد ذاكر وانتزاع ميراث وخريطة وسيف قديم وكتاب غويط فيه أنت مين وبوصلتك».

التعليقات