بالفيديوهات.. الفراعنة ضحية لعنة البطل

بالفيديوهات.. الفراعنة ضحية لعنة البطل
المنتخب المصري
منتخب مصر
منتخب مصر

ملك أفريقيا بل سيدها وزعيمها سبع مرات في تاريخه وثلاث مرات على التوالي، قهر أسود أفريقيا، وسقط أمام النسور، أصبح حديث الصباح والمساء، وبدء كلاً منهم يلقي الحمول على الأخر ويبحث عن شماعة للفضيحة.

جعل الكل يصدق في أمر لعنة البطل وأفريقيا، كيف لبطل أفريقيا ثلاث مرات على التوالي أن يحقق نفس الإنجاز ولكن بالسلب، دعونا نؤكد أن الجيل الحالي لم يدمر حضارة المنتخب السابق، في الماضي حققوا إنجاز والحالي حققوا إنجاز سيكون على جبينهم طوال حياتهم.

منتخب مصر أبناء الفراعنة اُصيبوا بلعنة البطل حصلوا عليها ثلاث مرات على التوالي وخرجوا منها ثلاث مرات على التوالي، هل المشكلة في المدير الفني الذي يكون دائماً هو كبش الفداء لتحمله نتيجة كبيرة من الهزيمة، أم يكون السبب في تغيير اللاعبين وإستبدالهم لسبب أو لأخر.

قصة الحصول على البطولة ثلاث مرات متتالية.

حصد منتخب مصر البطولة سبع مرات في تاريخه منها ثلاث مرات على التوالي وهذا إنجاز لم يقدر أحد على تخطيه أو حتى الأقتراب منه، كان الأنجاز الأخير تحت قيادة المعلم حسن شحاتة”، تمتع حسن شحاتة بالقوة والجراءة بالأضافة للاعبين المتميزين معه أمثال ” أبو تريكة، محمد زيدان، عماد متعب، الحضري، عمرو زكي، وائل جمعة، احمد عبد الظاهر، فتح الله، سيد معوض، محمد شوقي، حسني عبد ربه، حسام غالي، بركات، إبراهيم سعيد، شادي محمد”، ولكن بعد الإنجاز العكسي تمتع شوقي غريب بفرقة مختلفة تماماً تضم” تريزيجة،وليد سليمان، خالد قمر، علي جبر، محمد نجيب، محمد صلاح، صبري رحيل، إكرامي، الشناوي، مؤمن زكريا، النني، عرفه السيد”.

ورحل المعلم عن المنتخب عقب الهزيمة من الجزائر في أم درمان في تصفيات كأس العالم 2010، ورحلت معه البطولات والألقاب للفراعنة، ووجاء بعدة برادلي الذي حاول أن يعود بالمنتخب ولكنة فشل، ورحل أيضا عقب فشله في الصعود للبطولة الأفريقية 2013، ليحل بدلاً منه “شوقي غريب” الذي أنهى مسيرة الفراعنة تماماً.

توقع الجميع أنه بعد مجئ تلميذ حسن شحاتة أنه  سيقود الفراعنة للصعود بالبطولة والحصول عليها، بل أنه اخفق في ذلك بل أيضا وضع وصمة عار على جبين المنتخب لن يمحوها الزمن.

بعد بطولة أفريقا 2010 في غانا والذي فاز بها المنتخب أصبح قاهر أفريقيا، وتوقع الجميع أن الفراعنة يسبقون دائماً على منصة التتويج، وحدث مالم يتوقعه أحد في تصفيات بطولة أفريقيا 2010 وخرجت مصر من التصفيات وهي أخر المجموعة.


2012

وضعت قرعة تصفيات كأس أمم أفريقا 2012 مع المجموعة السابعة بجانب “جنوب أفريقيا والنيجر وسراليون”، تعادل الفراعنة مع سراليون في القاهرة خسر أمام النجير وجنوب أفريقيا في جوهانسبريج، وتعادل في القاهرة مع البافانا، وخسر في سراليون، وفازعلى منتخب النيجر في المباراة الأخيرة من التصفيات، وتذيل المجموعة برصيد نقطتان ليخرج رسمياً من المنافسة.

2013

دخلت مصر في تلك التصفيات إلى الدور الأول بعد إعفائها من الدور التمهيدي من اتصفيات، بصفتها من الفرق صاحبة أفضل تصنيف، وواجهت مصر في ذلك الدور أفريقيا الوسطى، وفازت أفريقيا الوسطى في ستاد القاهرة 3-2، وتعادلت في مباراة الذهاب 1-1، لتصبح  النتيجة 4-3  لصالح أفريقيا الوسطى وتتأهل للدور الثاني، وتخرج مصر من البطولة لثاني مرة على التوالي، ليتم الإطاحة ببرادلي وتولي شوقي غريب المهمة.

2015

وقعت مصر في مجموعة تضم كلاً من “تونس والسنغال وبتسوانا والفراعنة”، وخسرت مصر من السنغال في بداية المشوار في السنغال، وخسرت من تونس في مصر، وفازت على بتسوانا ذهاباً وإياباً، وبعد ظهور الأمل من جديد بشرط الفوز على السنغال في القاهرة وعلى تونس في تونس، وجاءت النتيجة عكس ذلك وخسرت في تلك المباريات، ولم تصعد.

السبب الرئيسي في تلك النكسة الثالثة هي مجاملات الجهاز الفني في إختيار اللاعبين وهم غير مؤهليين أن يتواجدوا بالمنتخب، وأيضا ضعف قدرة الجهاز الفني، هل سيتم الإطاحة بشوقي غريب ولكن على حساب من.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *