«الفايد» مليونير صنع أموالًا حول العالم.. وحفر اسمه في التاريخ

 

1866826-5840-atm14

مريم حسن

«محمد عبد المنعم الفايد» الملياردير المصرى الذي عُرف بـ محمد الفايد، هو رجل من رجال الاسكندريه الذين بتسمون بالعزيمه والاصرار على الوصول لقمة المجد، ونشأ في منطقة رأس التين، فهو لأسره بسيطه تتكون من سبع أفراد هو وأربعة إخوه ّخرين.

حصل الفايد على تعليم متوسط، وعمل في الكثير من الاعمال البسيطه منها عتال بضائع في ميناء الاسكندريه وغيرها، تزوج من شقيقة رجل الأعمال وتاجر السلاح السعودي «عدنان خاشفجي» «سميره خاشفجي» وحسب تصنيف مجلة الفوريس العالمية بلغت ثروته1.4مليار دولار.

كون الفايد ثروه طائلة في دبي؛ هو أول من وضع أرصفة لميناء دبي وأصبحت دبي تمتلك مرسى يفن من جميع أنحاء العالم مما أدى إلى أحياء دبي، إرتفع شأن محمد الفايد بعد ذلك عند الشيخ راشد، فطلب الشيخ راشد من الفايد أن يتعاقد مع شركلت لاستخراج البترول وذلك على نفقته الخاصه فعمل الفايد على إقناع شركات البترول الأجنبيه باستخراج البترول من دبي وبالفعل تعاقد معهم واستخرجوا 300000 برميل يوميًا وذلك أدى إلى زيادة ثروة الفايد زيادة هائله وأصبح هو المتحكم في رفع سعر البترول، وقد اتفق الفايد مع الشيخ راشد على مشاركة الفايد بـ20%من أرباح البترول وقاموا أيضًا بتسجيل عقد ينص على أن يقوم الفايد بتمكيث ميناء دبي تحت إشرافه وإدارته لمدة 25عامًا وشارك في الكثير من النشاريع التي ظهرت في دبي التي كانت سببًا في التطور والتقدم التي وصلت إليه دبي وناطحات السحاب أيضًا التي جعلت من دبى قطعه من اوروبا.

ثم انتقل بعد ذلك إلى انجلترا عام 1974م حيث عاش هناك ما يقرب من35عامًا، بالاستثمار في العقارات بشراء الفنادق وقد اشترى فندق دور شستر في لندن، انتقل إلى فرنسا واشترى فندق ريتز المشهورة في باريس عام1979م وحقق بعد شراء هذه الفنادق ثروه هائله، وضع تحت الميكروسكوب خاصة بعد شرائه قصر دوق وندسورفي باريس وقام بارسال محتويات هذا القصر إلى الملكه اليزابيث الثانيه لكي تنتقى منها ما تشاء.

وقام دودي الفايد وهو بن محمد الفايد بشراء هارودزبمبلغ 615مليون جنيه استرلينى وقام محمد الفايد ببيعه عام 2010م لشركة قطر القابضه وهي أحد شركات الاستثمار المملوكه للحكومه القطريه وذلك مقابل 1.5 مليار جنيه استرليني أي ما يعادل 2.2 مليار دولار تقريبًا.

وذلك بعد أن أصبحت هذه المحلات سببًا في تضاعف ثروة الفايد إلى ثلاث أضعاف، في حوار ألقاه الفايد مع المحاور المصري عمرو أديب أن من بنود عقد بيع هارودز الاحتفاظ بالأساس الفرعوني التي صممها الفايد وكلفته 12مليون دولارا وذلك لكي يظل اسم وروح محمد الفايد داخل هذا المتجر إلى الأبد..

ولكل من لا يعلم ماهو هارودز؟ هو أشهر متاجر انجلترا في لندن شيده شارلز هارود عام 1834م وهو مجموعه من المحلات التجاريه الخاصة ببيع العطور والملابس والاحذيه ومطاعم وغيرها.

وقد عق الفايد صفقه قيمتها 6.25مليون جنيه استرليني عام1997م وامتلك نادى فولهام اللندنى الذي يلعب في دوري الدرجه الممتازة في الدوري الانجليزي وذلك قبل بيعه الى الباكستانى شهيد خان عام2013م ويمتلك ايضا العديد من سلاسل الفنادق في جميع انحاء العالم حتى الاّن..

يمتلك الفايد أربع أطفال من زوجته الفنلنديه، واستقر الفايد في سويسرا في منتصف عام2002م بعد فشله فى الحصول على جواز السفر الانجليزي رغم حصول أبنائه على الجنسيه الانجليزيه، وحصل على الاقامه الدائمه في امارة موناكو مع اسرته وذلك بعد صدور قرار من كانتو جنيف بالغاء ضريبة الوراثه وبعض القرارت الخاصه بالضرائب التي تخدم الاغنياء وذلك باستثناء المقيمين الاجانب وانتقل بالفعل الى جنيف فى ربيع 2003م.

حدث توتر في العلاقه بين الفايد والاسره المالكه البريطانيه وذلك بعد مصرع إبنه دودي الفايد والأميرة ديانا في حادث سيارة في نفق ألما فى باريس، وقيل أنه من تدبير المخابرات البريطانيه بسبب غضب القصر من علاقة دودى وديانا ووجه الفايد الاتهام الى الأمير فيليب زوج الملكه بانه الرأس المدبر للحادث.