«الغرفة المعزولة».. أهدأ غرفة في العالم بأمريكا

«الغرفة المعزولة».. أهدأ غرفة في العالم بأمريكا
10822365_576016362544985_758856707_n
10822365_576016362544985_758856707_n
الغرفة المنعزلة

الغرفة الصامتة، كما يسميها البعض الغرفة التي لا تُطاق، فكانت أطول مدة يمكث فيها الفرد هي 45 دقيقة، لأنه إذا زادت سيُصاب الشخص بالهلوسه والهذيان, حيث تعزل الغرفة 99.99بالمئة من الأصوات وهي درجة عالية جدًا من العزل حيث يصبح الإنسان وأي مصدر إزعاج في داخلها هو المصدر الوحيد للصوت.

من أهم مستخدمي هذه الغرفة المعزولة هم المصنعين حيث تستخدم الشركات والمصانع هذه الغرفة لاختبار مدى الضجيج الصادر من منتجاتهم، تمهيدًا لإطلاقها في الأسواق وأيضًا تستخدم في مجال الأبحاث على الأصوات.

أما بالنسبة للإنسان فإذا ما دخل أحد إلى هذه «لغرفة الصامتة» عندها ستتكيف أذنيه بعد فترة وجيزة مع الهدوء والصمت وكلما زاد هدوء الغرفة كلما زاد عدد الأصوات التي يمكن سماعها وتزيد حساسية السمع، لدرجة أن الإنسان سيسمع دقات قلبه وفي بعض الحالات صوت الرئتين وبالطبع  أصوات المعدة ستصبح واضحة للغاية.

والجدير بالذكر أن تقع هذه الغرفة المعزولة في مختبرات «أورفيلد« في مدينة مينيبوليس في ولاية مينستوتا الأمريكية وحازت هذه الغرفة المعزولة على لقب «أهدأ غرفة في العالم» من موسوعة جينيس للأرقام القياسية وسر الصمت الذي تتمتع به الغرفة يكمن في المواد والتصميم الهندسي الذي استخدم في بنائها حيث تحتوي الجدران على ألواح ألياف زجاجية منسقة هندسيًا بعرض متر وجداران من الفولاذ العازل.

10822365_576016362544985_758856707_n 10822641_576016342544987_2009725254_n 10841210_576016399211648_1586098255_n

التعليقات