العلماء يكتشفون مادة طبيعة أقوى من خيوط العنكبوت

العلماء يكتشفون مادة طبيعة أقوى من خيوط العنكبوت
220px-Napfschnecke3

لازال الكون يخبئ في جعبته العديد من أسرار دفينه في أعماقه، ولازال الإنسان يحاول أن يكتشف إبداعات الخالق في هذا الكون، على الرغم من التطور التكنولوجي الهائل الذي توصل إليه العلماء إلا أن الرغبة الملحة لاكتشاف ما هو جديد عرف سائد بينهم.

فقد اكتشف العلماء أن حيوان البطلينوس- أحد عجائب الطبيعة- يوجد به أصلب مادة بيولوجية في الطبيعة وهي أسنانه، وتتفوق تلك القوة 10 أضعاف قوة الأسنان البشرية، بالإضافة لكونها أمتن من خطوط العنكبوت- والتي كان يعتقد أنها أمتن مادة بيولوجية طبيعية-.

وفي السياق ذاته، يُعرف حيوان البطلينوس بأنه أحد الرخويات التي تلتصق بالصخور، وأن أسنانه قد تعمل على إزاحة خيوط العنكبوت، بالإضافة إلى أن الباحثين في بريطانيا اكتشفوا أن رخويات أصداف البطلينوس مخروطية الشكل لديها أسنان ذات بنية قوية، والتي يمكن استخدامها في صناعة السيارات والقوارب والطائرات- حسبما أشارت وكالة رويترز-.

وقال آسا باربر، أستاذ بكلية الهندسة جامعة بورتسماوث والمشرف على الدراسة، لـ رويترز: «حتى الآن كنا نعتقد أن حرير العناكب هو أقوى مادة من نسيج حيوي طبيعي بسبب قوته الفائقة وإمكانية تقليد تركيبة نسيجه في كل شيء من السترات المضادة للرصاص إلى إلكترونيات الكمبيوتر، لكننا اليوم اكتشفنا أن أسنان البطلينوس تكشف عن قوة يحتمل أن تكون أكبر».

مُضيفًا: «تحتاج- رخويات- البطلينوس إلى أسنان قوية للغاية لتتمكن من كشط أسطح الصخور واستخراج الطحالب التي تقتات عليها أثناء المد والجزر»، مستكملًا: «أن بنية الأنسجة التي تتكون منها أسنان البطلينوس يمكن أن ينسخها علماء المواد مستقبلًا ويستخدمونها في صناعة التطبيقات الهندسية العالية الأداء مثل سيارات سباق فورمولا واحد وأجسام الطائرات والزوارق».

والجدير بالذكر أن فريق آسا بابرا اكتشف أن أسنان البطلينوس تحتوي على معدن قوي يعرف باسم «الجوثيت»، والذي بدوره يتشكل مع نمو البطلينوس، عبر دراسة لتلك الأسنان بمجهر متطور يعمل على فصل وعزل كل مادة على حدة وصولًا لمستوى الذرة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *