بالفيديوهات.. هذا ما فعلته العائلة الملكية بخزائن المملكة
King Abdullah Of Saudi Arabia Visits Berlin
عبد العزيز بن اّل سعود

دولة الحرم المكي والتي يزورها أغلب سكان العالم من مُختلف القارات، قاصيدن أكبر بيتًا من بيوت الله..  «السعودية» الدولة التي تقع في جنوب غرب آسيا وتشكل الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية إذ تبلغ مساحتها حوالي مليوني كيلومتر مربع، ويحدها من الشمال العراق والأردن وتحدها الكويت من الشمال الشرقي، ومن الشرق تحدها كل من قطر والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى البحرين التي ترتبط بالسعودية من خلال جسر الملك فهد الواقع على الخليج العربي، ومن الجنوب تحدها اليمن، وسلطنة عمان من الجنوب الشرقي، كما يحدها البحر الأحمر من جهة الغرب.

دولة «اّل سعود».. تجمعها علاقات طيبة مع مصر، علاقات متميزة تتسم بالقوة والاستمرارية نظرًا للمكانة والقدرات الكبيرة التي يتمتع بها البلدين على الأصعدة العربية والإسلامية والدولية وهي من دول الخليج التي تتميز بالغنى، ولها هيبتها بين الدول.

وفي أعقاب قيام الجيش المصري بعزل الرئيس «محمد مرسي»، تعهدت السعودية ومعها الإمارات العربية ثم الكويت بتقديم دعم اقتصادي لمصر وصلت قيمته إلى 12 بليون دولار أميركي. وهذا دعم كبير حتى بالمقاييس الدولية يتم تقديمه بسرعة لافتة، وخلال فترة قصيرة جدًا.

وطبيعة هذه الخطوة وتوقيتها أثارا الكثير من الجدل، والكثير من الأسئلة أيضًا. هل كان هذا الدعم بحجمه تعبيرًا عن دعم الرياض وأبو ظبي والكويت لإزاحة «الإخوان المسلمين» عن الحكم في مصر؟ أم أنه محاولة لدعم خطوة الجيش لإنقاذ الوضع المصري من حالة الانقسام والانسداد التي وصل إليها؟.

ولكن وراء تلك الانبهارات حقائق مخفية.. إنه الوجه الاّخر للسعودية، أنها الصدمات التي كادت أن تُدمر علاقتها الدولية والسياسية وتنال من سمعتها بين الدول، حيث أعلنت «ويكيليكس» أن مخصصات أمراء السعودية كلفت الخزينة الوطنية ملياري دولار عام 1996 والأميرين نايف وسلمان سعيا إلى مواجهة الملك علنًا لتقليصه المخصصات الملكية.

وأوضحت وكالة «رويترز» للأنباء في تقرير نشرته بناء على اطلاعها على مجموعة من وثائق ويكيليكس التي لم تنشر حتى الآن أن مجموعة من الأمراء المقربين من الملك ينفقون مبالغ تصل إلى 10 مليارات سنويًا.

كما بدأ المدون على تويتر الذي يسمي نفسه «مجتهد» والبعض يلقبه بجوليان اسانج السعودي، منذ بضعة أشهر بوضع تفاصيل عن العائلة المالكة السعودية، تكشف ما وراء الكواليس في القرارات الأساسية التي ترعى الحياة السياسية في المملكة..

ما لا تعلمونه عن الدولة السعودية، هذا ما يُحاول إثباته هذا الفيديو، الذي يحمل وثائق غريبة ربما لم نعرفها من قبل، لقطات مُصورة وتبريرات واضحة للسياسية السعودية وما خفي كان أعظم..

كما يوضح الأمير «طلال بن عبد العزيز» جرائم والده والأعمال السياسية الحويطة التي كانت تستخدمها الدولة، ويفضح السياسيات الدولية التي استخدمها والده..

https://www.youtube.com/watch?v=k-WpMiUr5m4

https://www.youtube.com/watch?v=sEUUNF-jHEk

لم تكن السعودية يومًا دولة حريات كما يدعي الكثيرين، ربما تقول في الصحف أنها تؤمن بالحرية، لكن تبقى الحقيقة شيء اّخر، تبقى الحقيقة في صناديق سوداء مُحكمة الإغلاق، لا تود السلطة الإعلان عنها، فكبت الحريات هو أساس الحياة في السعودية..

«بالفيديوهات».. هذه «قطر» التي لم تقرأ عنها من قبل