الصحة: «ارتفاع عدد القتلى إلى 16 و إصابة 38 حتى الآن».. وانقطاع الكهرباء في «المطرية»

المطرية

استمرارًا للاشتباكات الدائرة بين قوات الأمن والمتظاهرين، منذ صباح اليوم، الأحد،  في فعاليات الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرين من يناير، قام عشرات المتظاهرين، بإشعال النيران في مبنى حي رئاسة الهرم، وذلك أثناء مسيرة محدودة نظمها العشرات بالجيزة في إحداث شلل مروري بشارع الهرم عند «كايرو مول».

وعلى صعيد آخر، قام اللواء خالد يوسف، مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة، واللواء أركان حرب توفيق توحيد، قائد المنطقة المركزية العسكرية، بتفقد الأحوال والخدمات الأمنية المعينة، بمنطقة وسط االبلد، وميدان التحرير.

وتأكد مدير الأمن من قيام الأمن بمهمته، وكيفية التعامل في كافة المواقف الأمنية، ومنع أية تجمعات بتلك المناطق نهائياً، مشددا على ضبط النفس، والتعامل بكل حزم مع أي تصرف خارج القانون.

ومازال الأمر يزداد سوءًا في المطرية، وحالات كر وفر بين قوات الأمن والمتظاهرين، وتم انقطاع التيار الكهربائي بأعمدة الإنارة بشارع التعاون المتفرع من ميدان المطرية، أثرالاشتباكات العنيفة بين الطرفين، وأشعل المتظاهرين النيران في القمامة المنتشرة في الشارع، في محاولة منهم للتغلب على آثار دخان القنابل المسيلة للدموع التي تطلقها قوات الأمن لتفريقهم.

فيما أعلن المتحدث الرسمي بإسم وزراة الصحة منذ قليل، في تصريحات صحفية له، عن ارتفاع عدد القتلي والماصبين، ليبلغ عدد القتلي 16 فرد، و38 مصاب في مختلف محافظات مصر، وأكد  أن حالات الوفاة الـ16 كانت في محافظات «حالتا وفاة بالبحيرة، وحالة وفاة واحدة بالإسكندرية، والقاهرة 13 حالة وفاة».

على صعيد آخر، قررت الأجهزه الأمنية مد إيقاف 18 قطارا بالمحافظات ليلا إلى نهاية شهر يناير أو لحين استقرار الوضع وذلك تحسبا لوضع قنابل في هذه القطارات في رحلاتها المسائية.

وقال بيان هيئة السكة الحديد، إن المهندس أحمد حامد، رئيس هيئة السكك الحديدية، اجتمع مع اللواء سيد جاد الحق، مساعد وزير الداخلية لشرطة النقل والمواصلات، وتم الموافقة على تمديد إيقاف القطارات، والذي كان من المقرر أن ينتهي صباح الاثنين.

ومن ناحية أخرى، قام  مؤيدي الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتفريق المسيرات  الموجودة على سلالم نقابة الصحفيين، ما دفع الصحفيين إلى الأتجاه نحو شارع طلعت حرب، وباتجاهم إلى هناك،  قامت قوات الأمن بالقبض على عدد منهم، وتفرق الآخرين بالشوارع الجانبية.