الصحافة في عهد مرسي.. ازدياد الانتهاكات على الصحفيين.. والصفحات الأولى تتزين بصور أول شهيد للصحافة

الصحافة في عهد مرسي.. ازدياد الانتهاكات على الصحفيين.. والصفحات الأولى تتزين بصور أول شهيد للصحافة
محمد مرسي
محمد مرسي
محمد مرسي

وتستمر التجاوزات ضد الصحافة والصحفيين، لم تنتهي في عصر مبارك لكنها امتدت لعهد الرئيس المعزول محمد مرسي، وتزداد الانتهاكات، وعدد القضايا المرفوعة في المحاكم، حيث كانوا يحاولون كتم الحرية والديمقراطية.

حيث بعد انتخاب الرئيس المعزول محمد مرسي، تجاوز عدد القضايا المعروضة على المحاكم ضد الصحفيين حوالي 600 بلاغ، وهو ما سوف يسجله التاريخ، فقد تفوق عهد الرئيس مرسى في 9 أشهر على عهد الرئيس السابق مبارك في 30 عامًا، من ناحية إلحاق الضرر بالصحفيين، وملاحقتهم قضائيًا، ومحاصرة صحفهم، والاعتداء عليهم.

ومن أفضل الدلائل علي ذلك، الشهيد الحسيني أبو ضيف، أول شهيد للصحافة في عهد مرسى خلال أحداث العنف أمام قصر الاتحادية، وهناك 78 حالة اعتداء جسدي على الصحفيين والإعلاميين، بالإضافة إلى التهديد والعنف اللفظي.

بينما وصف البعض الإخوان في تلك الفترة، واستيلائهم على حرية الصحافة، بـ«صيادو حرية الإعلام»، من اخفاقات مرسي، أنه لم يفِ بوعده بإلغاء وزارة الإعلام وتعويضها بهيئة مستقلة للإعلام، لكن عوض ذلك فقد عُين الإخواني صلاح عبد المقصود، كوزير للإعلام، الأمر الذي زاد من حدة التوتر بين الإعلاميين والإخوان المسلمين في مصر.

يُذكر أنه بسب الأحداث التي خلقت أزمة في مصر كانت محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي من قِبل أنصار مرسي، وعدم السماح للعديد من الإعلاميين بالدخول إلى قنواتهم، حيث تم وصف الحدث بأنه «تضييق خطير على حرية الصحافة وانتهاك لحقوق الصحفيين»، وهو ما جعل الكثير من الإعلاميين يعارضون محمد مرسي.

ومن جانبه، وجه أنصار الإخوان إلى الصحفيين العديد من الإتهامات، ومنها أنهم «خونة ويتقاضون تمويلًا خارجيًا للإخلال بالأمن المصري»، وبعد تلك الأحداث رأى النظام شرارة الغضب في عيون الجميع، مما أدى إلى الإطاحة بالنظام كله.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *