«الصحافة العالمية».. «مبعوث الأمم المتحدة»: الأسد جزء حاسم من إنهاء الحرب في سوريا

«الصحافة العالمية».. «مبعوث الأمم المتحدة»: الأسد جزء حاسم من إنهاء الحرب في سوريا
بشار الأسد
بشار الأسد
بشار الأسد

كعادة كل يوم، تتابع الصحف العالمية الأخبار الخاصة بالدول حول العالم، لتعترف اليوم الصحف الأمريكية ببشار الأسد كممثل أعلى للحكومة، حيث يُعد له انتصارًا كبيرًا له، فقد قال ستيفان دو ميستورا، المبعوث الخاص من الأمم المتحدة لسوريا، إن الرئيس السوري بشار الأسد جزء حاسم من الحل لإنهاء الحرب في بلاده ووقف العنف.

كما أكد دي ميستورا، الذي التقى بالأسد في العاصمة دمشق، الأسبوع الماضي، وناقشا التفاصيل الجديدة للخطة الأمية لتجميد القتال في حلب، أن الرئيس السوري جزء حاسم من جهود لنزع فتيل العنف في البلاد، بحسب صحيفة نيويورك تايمز، كما أوضحت جولييت توما، المتحدثة باسم المبعوث الأممي، أن دي ميستورا لم يقصد بحل أوسع وإنما جهود لوقف العنف فى البلاد، بدءًا من التجميد المُقترح للقتال في حلب.

في حين أثارت تصريحات المبعوث الأممي أزمة في البلاد، إدانة ائتلاف المعارضة والنشطاء المعارضين للأسد داخل سوريا، حيث قال سمير نشار، عضو التحالف في تصريحات هاتفية لفرانس برس: «أعتقد أن دي ميستورا يخدع نفسه إذا كان يعتقد أن الأسد جزء من الحل، بل هو جزء من المشكلة».

وعلى الجانب الآخر، أبدى نجيب غضبان، مبعوث الائتلاف الوطني لدى الأمم المتحدة، غضبه من وحشية نظام الأسد والتي تعتبر السبب الجذري للصراع، كما حذر أن الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش الذي يُسيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا، سوف تفشل جهوده ما لم تعمل القوى الدولية بشكل جاد على خطة سلام لسوريا.

بينما أكد المبعوث الأممي أن عدم التوصل إلى حل للصراع في سوريا يعني أن المستفيد الوحيد هو تنظيم داعش، مضيفًا أن هذا التنظيم وحش ينتظر استمرار الصراع كي يكون قادرًا على حصد مزيد من الامتيازات والسيطر، فيما عارض انتشار هذه التصريحات موضحًا أنه لو كان الأسد جادًا في قتال داعش لأرسل قواته إلى الرقة، التي يتخذها الجهاديون عاصمة لهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *