«الصبوحة».. وقصة حب مع «رشدي» لم تدم أكثر من 7 أشهر

«الصبوحة».. وقصة حب مع «رشدي» لم تدم أكثر من 7 أشهر
79615
79615
صباح ورشدي أباظة

بداية الفنانة صباح، الفنية كانت في عام 1943 في مصر، بعدما لفتت انتباه المنتجة السينمائية اللبنانية الأصل آسيا داغر، والتي كانت تعمل في القاهرة، وتم تكليف الملحن رياض السنباطي بتدريبها فنيًا ووضع الألحان التي ستغنيها، وفي تلك الفترة اختفى اسم «جانيت» وحل مكانه اسم «صباح» في فيلم «القلب له واحد» عام 1943 وهو أول فيلم سينمائي تظهر به وفيه غنت ألحان رياض السنباطي وزكريا احمد، وتوالت بطولاتها السينمائية فيما بعد.

أبدعت الشحرورة في السينما المصرية، ولها عدد كبير من الأفلام التي تعتبر هي إحدى نجماتها، ذلك بالإضافة لعدد كبير من الأغاني، حيثُ لها 83 فيلم بين مصري ولبناني، و27 مسرحية لبنانية، ومايزيد عن 3000 أغنية بين مصري ولبناني، وكان زواج النجمين صباح، ورشدي أباظة، مفاجأة للجميع، حيثُ عقد القران في بيروت وبعد يومين من الزواج سافرت صباح إلى المغرب لإحياء بعض الحفلات هناك، وطلبت الطلاق من رشدي أباظة فور عودتها لأسباب غامضة، بعد 7 شهور من زواجهما.

الشحرورة التي أحبها حليم وهو في مقتبل العمر، كانت فنانة رومانسية جدًا على الشاشة فضلًا عن كونها مطربة كبيرة ومشهورة لا تقل عن شادية أو غيرها من نجمات الزمن الجميل، وغنت صباح مع حليم في فيلم «شارع الحب» عندما كانت ترتدي فستان زفاف ابيض لتقول «وحياة عيني دول» وهي في الفيلم فتاة لعوب ثرية جميلة، اعتزلت شقاوتها من اجل عبد الحليم الذي كان من الطبيعي ان يتوله في حب هذه الشحرورة الجميلة الممتلئة بالأنوثة وعبقرية الأداء والحضور الطاغي على الشاشة.

 

 

التعليقات