الشك الحرام.. تفاصيل «الرحلة الأخيرة» لسيدة أوسيم المشنوقة


سيرة طيبة وأطفال هو كل ما كانت تملكه ربة منزل بأوسيم، قبل أن يجن زوجها ويقدم على قتلها خنقا ومع محاولته تبرير الجريمة الشنيعة بالشك في سلوكها، لطمته شهادات الجيران والأقارب الذين دافعوا عن سمعة وشرف سيدة كانت مثالا للطهارة والعفة، وتؤكد أن زوجها مختل نفسيا وأن المجني عليها صبرت على جحيم العيشة معه حتى فقدت حياتها.

وعلى صعيد التحقيقات أمر حسين عامر، مدير نيابة حواد شمال الجيزة، بحبس الزوج المتهم  45 سنة، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل زوجته عن طريق خنقها بإيشارب كانت ترتديه، مبررًا جريمته بزعمه سوء سلوك زوجته، وطلبت النيابة تحريات رجال المباحث بشأن الواقعة، والتى ثبت خلالها أن المتهم توجه إلى قسم شرطة أوسيم وسلم نفسه بعد ارتكاب الجريمة.

وأشارت التحقيقات إلى أن المقدم محمد أبو القاسم رئيس مباحث أوسيم، فوجئ بعامل يطلب مقابلته، وبسؤاله عما يريد أفاده بأنه قتل زوجته للتو عن عمد وحضر إلى ديوان القسم ليسلم نفسه، وشرح أن زوجته تصغره بثلاث سنوات، وبينهما 5 أطفال أولاد وبنات، لكن دبت الخلافات الزوجية بينهما منذ فترة بسبب شكه فى سلوكها واعتقاده أن «مشيها بطال» حد قوله، وبالرغم من عدم امتلاك الزوج دليل على ظنونه إلا أنه قرر قتل أم الأولاد، وتشاجر معها وخنقها بإيشارب كانت ترتديه.

وأوضح الزوج أنه لم يتمكن من البوح لأحد بقتل زوجته ولا حتى أن يخبر أطفاله، فقرر أن يعلم الجميع بموت الزوجة من خلال الشرطة، فقدم ليسلم نفسه ويبلغ الأمن لاتخاذ الإجراءات اللازمة لدفن الجثمان.

واستدعى رجال المباحث أسرة الزوجة، وأخطروهم بالوفاة، وانتقلوا إلى المنزل وتم نقل الجثمان إلى المشرحة تمهيدًا لكشف الطب الشرعي، وتنفيذ قرارات النيابة العامة، ونفى أهل القتيلة وجيرانها اتهامات الزوج للمجني عليها، مؤكدين حسن سيرها وسلوكها وطيب سمعتها بين الناس، وطالبوا بسؤال الأهالي والجيران عن ذلك، واتهموا الزوج بالاضطراب النفسي.



-اقراء الخبر من المصدر
الشك الحرام.. تفاصيل «الرحلة الأخيرة» لسيدة أوسيم المشنوقة