السيسي للبابا تواضروس الثاني: «المختطفين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع المصري.. بمسلميه ومسيحييه»

السيسي للبابا تواضروس الثاني: «المختطفين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع المصري.. بمسلميه ومسيحييه»
السيسي والبابا تواضرس

السيسي والبابا تواضرس

ردًا على ما فعله التنظيم الأرهابي المسمى «داعش» في أبناء مصر الأقباط القائمين في ليبيا، أجرى  الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، اتصالُا بقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، على خلفية التطورات المتعلقة بالمواطنين المصريين المختطفين في ليبيا.

وأكد السيسي للبابا متابعته الشخصية لهذا الأمر، وأن كافة الأجهزة المعنية بالدولة تسخر كل مجهودتها واتصالاتها للوقوف على حقيقة الموقف.

من جانبه،  شدد الرئيس على أن أبناء مصر المختطفين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع المصري، بمسلميه ومسيحييه، وهم يعبرون وبصدق عن الغالبية العظمى منه التي تنتمي للطبقة الكادحة، مؤكداً تعاطف الدولة التام مع قضيتهم.

وأوضح  السيسي إلى التوجيهات الصادرة إلى الحكومة بضرورة الرعاية الكاملة لعائلات المختطفين وتقديم المساعدة اللازمة لهم، وأكد على ضرورة تكاتف المجتمع الدولي في مواجهة التنظيمات الإرهابية التي تتخفى وراء الدين الإسلامي الحنيف، وهو منها براء.

من ناحية أخرى، حذر وزير الأوقاف، في بيان له، اليوم، من حالة الفوضى في ليبيا، مؤكدًا على أن كلًا من «داعش والإخوان» هما أعداء البلاد لتمزيق الوطن والمنطقة، ويجب أن «نتسامى فوق الأساليب والوسائل الرخيصة للخونة والعملاء في العمل على زرع الفتنة بين أبناء الوطن من جهة، وبين أبناء الأمة العربية من جهة أخرى».

كما أكد الوزير أن الأساليب التي يستخدمها أعداء الإسلام في الفساد وتوظيف الخونة والعملاء من داعش والتنظيم الدولي للإخوان وأنصار بيت المقدس وغيرهم، قد فاقت الوصف والتعبير في «الخسة والخيانة» التي لم  تشهد مصر مثلها لا في التاريخ المعاصر ولا القديم ولا الوسيط، مشددًا على أن مصر كبيرة بأبنائها وقادرة على التصدي لأي أعمال إرهابية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *