السناجل يشنون حملة سخرية واسعة في «الفلانتين» تحت هاش تاج «#أنا_سينجل»

13836184675634

«ومالهم السناجل».. جملة يُطلقها الكثيرون في عيد الحُب، حيث نجد ثنائيات الحب والغرام في كل مكان ونجد رواج في الهدايا أيضًا، لكن ما هو مصير السناجل من الفتيات ورافضي الزواج؟ لذالك يتبادل السناجل على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الجملة فيما ياخذونها على محمل الفكاهة للترفيه عن حالهم في ذلك اليوم لكي ينسوا مُعاناة السناجل.

فيما يُعرف عيد الحُب بين المصريين غالبًا بيوم السُخرية، حيث يتبادل الجميع الهدايا في العالم ويأتي المصرين السناجل ساخرين من هذا اليوم، ويبدأ بتبادل العبارات الساخرة سواء المُتزوجون لعدم حصولهم على الهدايا أو السناجل، فيما يتجه البعض إلى عمل وقفة احتجاجية في ذلك اليوم مُطالبين البعض احترام شعور السناجل.

في يوم 14 من فبراير.. يوم عيد الحب، نحن شعب نحب الاختلاف، فكما قال كريم عبد العزيز «نحن نختلف عن الأخرون خالص»، في إطار ما يتبادل الجميع في هذا اليوم الورود و الدباديب و عبارات الحب تنهال علينا من جميع الاتجاهات، لكن هذا جزء وليس كل.. فالأغلبية العظمى من مَن يحتفلون بمثل هذة المناسبة سناجل!!.. نعم فالسناجل يحتفلون و لكن بأسلوب مختلف كل سنة.

فيما يتعلق باحتفال السناجل نجد الرمز الذي اتخذه السناجل للتعبير عنهم هو «عبلة كامل» فهي اصبحت مثال يقتدي به السناجل للتعبير عن حالتهم في مثل هذا اليوم، لتصبح أيقونة تستخدم في حالة التعبير عن حالات الحزن والحقد على المرتبطين في عدة مواقف.

في إطار ذلك، يُعرف هذا اليوم لغير المُرتبطين بـ«اليوم البطئ»، حيث يمر هذا اليوم عليهم ببطئ شديد مما يُعاني بعضهم من اضطرابات نفسية كونهم غير مُرتبطين، مُتمنين بينهم وبين حالهم بأن يحصلون على هدية حتى لو شئ بسيط يُشعرهم بأنهم ذات أهمية في الحياة.

على الصعيد الأخر، أطلق البعض شعار سنظل أوفياء وذلك كونهم لم يستطيعوا الارتباط وفراق حياتهم المنفردة دون الحصول على من يهتم بهم، يأتي الجميع على مواقع التواصل الاجتماعي بعبارات تسير السخرية حيث يقول البعض.. سيبكم بقى من الناس الوحشة المرتبطة دى دول ناس وحشة خالص خالص خلونا احنا حلوين كدة ونونس بعضينا.

مما قام النشطاء بالسخرية من هدايا عيد الحب المعتادة مثل الدباديب والورود، يشيرون في كلامهم أن الدباديب بتعمل زحمة في البيت وكل شوية عايزة تتغسل، فيما قالت إحدى مستخدمين «الفيسبوك».. «مش لازم تكون هدية عيد الحُب دبدوب..! ممكن تكون ورقة بـ 200 جنية مثلًا، واهي الواحدة تجيب اللي هي عاوزاه».

في ما يتعلق بماذا سيفعلون في ذلك اليوم، كتب العديد من السناجل البوستات التي تُثير السخرية حول يوم عيد الحُب، ومن هذه العبارات كتبت إحدى السناجل.. «نداء عاجل لكل أم، بكرة عيد الحُب، بنتك تضحك عليكي وتقولك رايحة الجامعة يا ماما رايحة الدرس يا ماما رايحة عند صحبتي يا ماما.. أحب أقولك بنتك كدابة يا حاجه، فـ رجل الكنبة واربطيها يا حاجة، ربنا يقدرنا علي فعل الخير».