السجن 10 سنوات لضابط الأمن المركزي المتهم بقتل شيماء الصباغ


قضت محكمة جنايات القاهرة، المٌنعقدة بالتجمع الخامس، اليوم الإثنين، بمعاقبة ياسين محمد حاتم صلاح الدين، الضابط بالأمن المركزي، المتهم بقتل شيماء الصباغ، الناشطة بالتحالف الشعبي الإشتراكي، في ذكرى الثورة الرابعة منذ عامين، بالسجن 10 سنوات، وألزمت  المحكمة المتهم بالمصاريف، وأمرت بإحالة الدعوى المدنية إلى المحكمة المختصة.

صدر الحكم ، برئاسة المستشار أحمد أبو الفتوح سليمان، وعضوية المستشارين حسن عيسى وأحمد العادلى، وأمانة سر ممدوح عبد الرشيد ومحمد علاء فرج.

وكان  الشهيد المستشار هشام بركات، النائب العام  السابق،  أمر بإحالة المٌتهم الضابط بقوات الأمن المركزى في القضية رقم 805 لسنة 2015 و المقيدة برقم 48 لسنة 2015   والمخول إلى محكمة الجنايات، عقب إطلاقه النيران على الناشطة السياسية شيماء الصباغ عضو حزب التحالف الشعب الاشتراكى، فى 24 يناير من العام قبل الماضي، مما أحدث إصابتها التى أودت بحياتها، فضلاً عن إصابة غيرها من المتظاهرين، وقد وجهت النيابة العامة للضابط المتهم ارتكاب جريمتى الضرب المفضى إلى الموت، وإحداث الإصابة العمدية لباقى المجنى عليهم.

يٌذكر أن المتهم ، تٌعاد إجرءات محاكمته، بعد أن كانت  محكمة النقض، قضت بقبول الطعن المقدم منه على الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة بمعاقبته بالسجن المشدد 15 سنة لاتهامه بقتل الناشطة شيماء الصباغ عضوة التحالف الشعبي، وإعادة محاكمته أمام دائرة جنائية جديدة.



-اقراء الخبر من المصدر
السجن 10 سنوات لضابط الأمن المركزي المتهم بقتل شيماء الصباغ