«الدستور» يعلن عدم ترشحه في الانتخابات البرلمانية.. و «الكرامة» يحسم موقفه الأثنين المقبل

«الدستور» يعلن عدم ترشحه في الانتخابات البرلمانية.. و «الكرامة» يحسم موقفه الأثنين المقبل
البرلمان

البرلمان
أسابيع قليلة وتبدأ الانتخابات البرلمانية، ومع اقتراب الوقت، بدأت الأحزاب السياسة في مصر تعلن موقفها من المشاركة في الانتخابات، حيث أعلنت الهيئة العليا لحزب «الدستور» عن عدم المشاركة في الانتخابات، وذلك بسبب ما لرفض الحكومة الاستجابة لمطالبها من وجهة نظرها.  

وفي بيان له منذ قليل، أعلن الحزب إنه سيستمر في العمل مع جماهير الشعب المصري من أجل تحقيق مطالبه في حياة كريمة وعادلة واحترام حقوقه الأساسية، وقال الحزب:« أن المناخ السياسي الحالي لا يشجع الأحزاب السياسية على المشاركة في الحياة العامة»، مشيرا إلى أن هناك ميلا قويا لتضييق المجال السياسى وحصره على أصحاب المصالح الضيقة والنفوذ والمال، وهو ما انعكس بوضوح في قانون الانتخابات التي رفضت الحكومة مطالبنا المتكررة بتعديله من أجل الدفع نحو بناء حياة سياسية تقوم على التعددية الحزبية وتداول السلطة.

وأشار الحزب إلى أن استمرار الانتهاكات لحقوق الإنسان، والتي بلغت ذروتها باستشهاد شيماء الصباغ من حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، والاستمرار في حبس العشرات من شباب الأحزاب المدنية، بسبب قانون التظاهر، يزيدان من التشكك في إمكانية عقد انتخابات برلمانية في أجواء حرة.

من جانبه، أعلن حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، أنه لن يشارك في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وذلك بعد فوز  أغلبية أعضاء اللجنة المركزية للحزب في اجتماعه مساء أمس الجمعة، لإعلان موقفه من المشاركة في الانتخابات.

 وقال معتز الشناوي المسؤول الإعلامي لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، في  تصريحات صحفية له، إن القرار هو قرار «عدم مشاركة» وليس «مقاطعة» للانتخابات، موضحًا أن الحزب اتخذ قراره بعدم المشاركة بسبب عدم  تنفيذ مطالب الحزب بعد مقتل الشهيدة شيماء الصباغ، وهي  إقالة وزير الداخلية و إعادة هيكلة الوزارة، كما أن الحزب له موقف مضاد لقانون التظاهر، وعدم حسم موقف قتلة شيماء الصباغ أو تقديمهم للمحاكمة.

وعلى صعيد آخر، مازال الجميع في انتظار حسم موقف كلًا من حزب الكرامة، وحزب الجبهة المصرية، حول المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، حيث أكد المهندس محمد سامي رئيس حزب الكرامة، والقيادي بتحالف التيار الديمقراطي، في تصريحات صحفيه له، أنه لم حزبه لم يحسم موقفه بعد في المشاركة، ولكن أنسحاب عدد من أحزاب التيار عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة لن يؤثر على التيار، لأنه تحالف سياسي وليس انتخابيًا.

كما قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري، المتحدث الرسمي لائتلاف الجبهة المصرية، في تصريحات صحفية له،  إن اجتماع المجلس الرئاسي للجبهة اليوم السبت، سيناقش فيه القرار النهائي للقوائم الانتخابية للائتلاف سواء بالمشاركة في الانتخابات أو عدم المشاركة والتنسيق مع التحالفات السياسية الأخرى على القوائم، مع استمرار مرشحيهم على الفردي.
 
 

 

التعليقات