«الخارجية المصرية»: علينا احترام القانون المصري.. و«أمريكا» أخطأت باعتبار جماعة الإخوان حزب سياسي
سامح شكري
سامح شكري
سامح شكري

وسط سلسلة التفجيرات التي حدثت خلال تلك الفترة، وسقوط عدد أكثر من الشهداء، الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الوطن، وجاء رد فعل الدول رافضة لتلك الأحداث المؤلمة، وجاءت رد فعل السيسي، في القمة الأفريقية، مُناهضًا لتلك التفجيرات التي استهدفت منطقة العريش.

تعجب سامح شكري وزير الخارجية، تصريحات الخارجية الأمريكية، التي استضافة وفد من جماعة الإخوان، باعتبارها حزبًا سياسيًا، قائلا:« إن هذه التصريحات غير مفهومة بالنسبة لى، وأن القانون المصري يُعتبر جماعة الإخوان منظمة إرهابية، كيف تتواصل معهم الخارجية الأمريكية».

كما أوضح شكري، حلال تصريحات صحفية، على هامش القمة الأفريقية، أننا يجب أن نحترم القانون المصري، كما نحترم باقي القوانين الأخرى، مُبينًا أن جماعة الإخوان كانت تهدد أمن المصريين، وتثير العنف في البلاد.

مُضيفًا : «أنه يجب على الدول التضامن فيما بينها لمواجهة الإرهاب، ومن الضروري أن تكون مقاومة الإرهاب مقاومة شاملة، تتعلق بالتخلص من كافة التنظيمات، التي تستمر بهجماتها علي الدول، وعرقلة تدمها».

في نفس السياق، أكد شكري، أن الإرهاب ليس فقط داعش أو بوكو حرام، وإنما هو كل المنظمات الإرهابية مع اختلاف تسميتها، لأنها تفكر بنفس الأيدلوجية التي تؤدى إلى القتل والتدمير.