«الحوثيون» يحتجزون الرئيس اليمني.. و«الخارجية الأمريكية» تتعاون مع اليمن في مكافحة الإرهاب
الحوثيون
الرئيس اليمني - هادي عبد ربه
الرئيس اليمني – هادي عبد ربه

في وسط الاضطرابات التي تشهدها اليمن، من احتلال الحوثيين للقصر الرئاسي أمس، فقد قالت مصادر إعلامية عربية، لقناة سكاي نيوز، إن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، عقد ظهر اليوم الأربعاء اجتماعًا مع ممثلي الحوثيين، في محاولة منه لاحتواء الأزمة الحالية فى اليمن.

ليأتي الخبر المفاجيء بقيام الحوثيون الشيعة باحتجاز، رئيس البلاد عبد ربه منصور هادى «أسيرًا» في منزله، حسبما قال اثنان من أكبر مستشاري الرئيس، كما أضاف أحد المستشارين، أن هادي لا يمكنه مغادرة منزله بعدما طرد الحوثيون حراسه ونشروا مقاتليهم عند المبنى، كماوصف الآخر الوضع في اليمن بأنه وصل إلى «مرحلة اللاعودة»، ولا يستطيع هادي الاستقالة من منصبه كرئيس بسبب تهديد الحوثيين بمحاكمته، بحسب ذلك المستشار.

ونقلًا عن وكالة«أ ب» رفض المستشاران الكشف عن هويتهما، لأنهما غير مخولين بالحديث إلى الإعلام، كما قال المستشاران، إن الحوثيين قدموا قائمة بمطالبهم لهادي، حيث طالبوا بمنصب نائب الرئيس والكثير من المناصب الحكومية الرئيسية، وذلك خلال لقائهم الثلاثاء مع مستشاري هادي.

ويُذكر أن انهيار سلطات هادي يرجع إلى انقسام القوات المسلحة اليمنية بين هادي وسلفه الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، ويتداول البعض اتهامات كثيرة حول تورط صالح فيما يحدث الآن، وذلك بعد إزاحته من السلطة بعد انتفاضة 2011.

وعلى الجانب الآخر، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، فى بيان لها اليوم، إن الرئيس عبد ربه منصور هادي هو الرئيس الشرعي لليمن، مؤكدة أن الولايات المتحدة الأمريكية على اتصال به، فيما أكدت الخارجية الأمريكية، حسب تصريحات نقلتها عنها فضائية العربية، أن التعاون مع اليمن في مجال مكافحة الإرهاب مستمر حاليًا.