التحالف الدولي يضرب «داعش» بـ 14 غارة جوية
41
داعش

مازالت «داعش» تستمر في الأساءة للإسلام، لما تفعله من جرائم تتبرا منها كل الأديان السماوية، وتتبرأ منها الإنسانية، من قتل وذبح وإعدام أرواحًا ليس لها ذنب سوى أنها تعيش في العراق أو سوريا، وتدمير المنشآت وضرب الجيش السوري والعراقي.

أعلنت القيادة المركزية للقوات الأمريكية أن الغارات ال جوية التي شنتها القوات الأمريكية والتحالف الدولي على مواقع تابعة لتنظيم «داعش» مفي سوريا والعراق، وصلت إلى 14 غارة من أمس حتى الآن، ونقلت قناة «سكاى نيوز» الإخبارية عن القيادة المركزية قولها في بيان إن مقاتلات سلاح الجو الأمريكي شنت خمس غارات في سوريا، من بينها أربع قرب مدينة عين العرب أدت إلى تدمير موقع قتالي للتنظيم ووحدة صغيرة ومبنيين يحتلهم التنظيم إضافة إلى غارة بالقرب من دير الزور شرقي سوريا أدت إلى تدمير مبنى تابع للتنظيم.

وفي العراق، قامت الولايات المتحدة وحلفاؤها بشن غارتين على مواقع التنظيم المحيطة بمدينة «بيجي» ما أدى إلى تدمير موقع قتالي لـداعش ووحدة صغيرة ومركبة، إضافة إلى شن أربع غارات بالقرب من الفلوجة أدت إلى تدمير وحدة كبيرة وخمس جرافات وشاحنة تفريغ، و ثلاث غارات جوية قرب منطقة الرطبة التابعة لمحافظة الأنبار تم خلالها تدمير أربع مركبات وإعطال مركبة.

كما قامت بإعدام 36 شخص في محافظة الأنبار غربي العراق من عشيرة البونمر في العراق ليصل عدد ضخايا العشيرة إلى 461 شخص من ضمنهم نساء وأطفال .

من ناحية أخرى، نشرت داعش بعض الصور لجنود التنظيم أثناء قيامهم بالتدريبات العسكرية وفي شمال شرق العراق، وسط استعراض لأسلحتهم والتي استولوا عليها غنيمة الاشتباكات التي وقعت مع الجيش العراقي والسوري، وتداول نشطاء عراقيون على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، صور لعدة آليات ومدرعات تركها الجيش العراقي لداعش وفر هاربًا من الأنبار.

وعلى صعيد آخر، قضت محكمة إسرائيلية اليوم الأثنين بحكم مخفف بالسجن على عربي يحمل إسرائيلي كان قد قضى ثلاثة أشهر وهو يقاتل في صفوف تنظيم داعش في سوريا قبل أن يترك الجماعة عائدا إلى بلاده لكي يُحاكم، وأحمد الشوربجي هو أول إسرائيلي يتهم بالأنضمام لتنظيم داعش الذي انضم إليه متطوعون مسلمون أجانب، وقضت محكمة حيفا الجزئية بسجن الشوربجي 22 شهرا متضمنة الفترة التي قضاها منذ اعتقاله في شهر أبريل.