«البُغدادي» يرد على الغارات الجوية التي شنتها مصر على «داعش» بليبيا

ذكرت صحيفة الرياض السعودية أن تنظيم الدولة الإسلامية يسعى إلى الرد على الغارات الجوية التي شنتها الطائرات المصرية على مواقعه في ليبيا، بعد ذبحه لواحد وعشرين مصري من العاملين في الأراضي الليبية.

وأوضحت مصادر مطلة للصحيفة، فأن داعش يسعى إلى القيام بعمليات عسكرية سريعة للانتقام من الغارات والضربات الجوية المصرية، وذلك من خلال اختطاف مجموعات مصرية من العاملين في ليبيا.

وأشارت تلك المصادر إلى إرسال أبو بكر البغدادي، زعيم التنظيم، لمجموعات صغيرة إلى مدينة سرت الليبية، لنشر الفكر الداعشي على الأراضي الليبية، وإنشاء قوة منظمة لهم بين الليبيين، مستغلا بذلك الفراغ الأمني والسياسي الذي تشهده البلاد.

وبحسب المصادر، فإن قيادات التنظيم في ليبيا يحملون الجنسية التونسية، رفضت تونس عودتهم إليها، كما قاموا بتجنيد أشخاصا كانوا من الموالين للرئيس السابق معمر القذافي.

وكانت قد جاءت قوات داعش بإصدار بيان ردًا علي الغارة المصرية حيث أوضحت أنه «لا إصابات بين جند الخلافة ولله الحمد، مضيفًا أن غارات الطيران تسببت في قتل أطفال في درنة، متوعدًا بقتل المصريين في ليبيا.
هذا بعد أن وجهت مصر ضربات جوية استهدفت فيها مواقع «داعش» الإرهابية ردًا على الفيديو الذي أذاعه التنظيم عن مقتل 21 مصري على يد مُسلحي داعش في ليبيا.