البورصة العالمية تُعلن: هبوط أسهم أوروبا إلى مستويات قاسية
البورصة العالمية
البورصة العالمية

في ظل التأرجح الدائم لأسهم البورصة، كان لجميع البلاد النصيب من الخسارات اليومية التي قد تؤدي إلى مشاكل إقتصادية جسيمة، وكان على رأس هذا تراجع الأسهم الأوروبية اليوم الاثنين من أعلى مستوى لها في أربعة أسابيع مع تضرر المعنويات ببيانات ضعيفة من أوروبا والولايات المتحدة وقادت شركة سنام لنقل الغاز أسهم قطاع المرافق للهبوط بعد قرار لهيئة تنظيمية.

ونزل مؤشر قطاع المرافق الأوروبي 2.3 بالمئة ليتصدر القطاعات الخاسرة متأثرًا بهبوط قدره 11.3بالمئة في سهم سنام بعد قرار لهيئة تنظيمية بخفض مقابل تخزين الغاز في عام2015، كما تراجعت أسهم إينل وتيرنا 4.2 بالمئة و6.7بالمئة على الترتيب.

وفي السياق ذاته، أنهى المؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية الجلسة منخفضًا 0.68 بالمئة إلى1340.38 نقطة بعدما ارتفع إلى 1355.16نقطة أعلى مستوى له منذ مطلع أكتوبر.

كان المؤشر قد ارتفع 1.8 بالمئة يوم الجمعة بعدما فاجأ بنك اليابان المركزي الأسواق العالمية بزيادة الانفاق لتحفيز الاقتصاد، ووسعت الأسهم الأوروبية خسائرها في أواخر التعاملات برغم بيانات لمعهد مديري المعروض أظهر نموًا أكبر من التقديرات بكثير لقطاع الصناعات التحويلية الأمريكي حيث ركز المستثمرون بدلًا من ذلك على بيانات لمؤسسة ماركت أظهرت تباطؤ القطاع في أكتوبر وأيضًا بيانات وزارة التجارة التي أظهرت انخفاض الانفاق على الإنشاءات في سبتمبر للشهر الثاني على التوالي.

وعلى الجانب الآخر، زادت البيانات الاقتصادية الأمريكية من قلق المستثمرين بعدما أظهر مسح للشركات نموًا أبطأ بقليل مما كان يعتقد لأنشطة الشركات في قطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو في الشهر الماضي.

وكان المؤشر الايطالي إم.آي.بي الأسوأ أداء بهبوطه 2.1بالمئة مع تراجع أسهم شركات المرافق وفي الوقت الذي توقع فيه مكتب الاحصاءات الوطنية انكماش اقتصاد البلاد 0.3 بالمئة في العام الحالي تمشيًا مع توقعات للحكومة في الفترة الأخيرة ونموه 0.5بالمئة في عام2015.
وأخيرًا أنهى مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني التعاملات على انخفاض 0.9بالمئة وفقد مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.92 بالمئة ونزل مؤشر داكس الألماني 0.8بالمئة.