البرلمان التركي يمدد تفويضا يجيز إرسال قوات عسكرية إلى العراق وسوريا


البرلمان التركي يمدد تفويضا يجيز إرسال قوات عسكرية إلى العراق وسوريا


08:36 م


السبت 23 سبتمبر 2017

أنقرة – (أ ف ب):

مدد البرلمان التركي السبت لعام واحد تفويضا يجيز للجيش التدخل في العراق وسوريا، وذلك قبل يومين من استفتاء على الاستقلال في إقليم كردستان العراق ترفضه أنقرة بشدة.

وخلال جلسة طارئة نقل التلفزيون وقائعها، أقر النواب الأتراك قرارا للحكومة تطلب فيه ان يمدد لعام التفويض الذي يجيز للجيش التدخل في العراق وسوريا علما بانه ينتهي في 30 أكتوبر.

ويعدد النص الذي وافق عليه البرلمان سلسلة تطورات اقليمية تعتبرها انقرة تهديدا لامنها القومي بينها “مشاريع انفصالية غير مشروعة” في العراق، في إشارة إلى استفتاء كردستان العراق.

وبين التطورات ايضا انشطة وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا والتي تحظى بدعم واشنطن لمقاتلة جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وقبل أن يصوت البرلمان على التمديد، حذر وزير الدفاع نور الدين جانيكلي من أن الاستفتاء في كردستان العراق ستعتبره أنقرة “باطلا” معتبرا انه يشكل “تهديدا خطيرا لأمننا القومي”.

وأضاف أن “كل الأدوات والإجراءات مطروحة” لمواجهة هذا الأمر، مؤكدا “أننا اتخذنا كل الاجراءات الضرورية وسنواصل القيام بذلك”.

وبموجب التفويض الذي مدد السبت وكان اقر للمرة الاولى في 2014 ومدد مذاك سنويا، شن الجيش التركي في أغسطس 2016 هجوما بريا في شمال سوريا مستهدفا في الوقت نفسه تنظيم داعش والمقاتلين الأكراد السوريين.

وكررت أنقرة في الأيام الأخيرة تحذيراتها بالنسبة الى الاستفتاء في كردستان العراق، وأعلن الجيش التركي الذي ينفذ حتى الثلاثاء مناورات عند الحدود مع العراق، السبت في بيان أن هذه التدريبات مستمرة “مع قوات اضافية”.

ونبه رئيس الوزراء بن علي يلديريم السبت الى ان التدابير التي ستتخذها تركيا في حال اجراء الاستفتاء “سيكون لها ابعاد دبلوماسية وسياسية واقتصادية وامنية”.

وفي مواجهة احتمال قيام دولة كردية، تكثف انقرة اتصالاتها مع بغداد وطهران اللتين تعارضان بدورهما الاستفتاء المرتقب.

وفي هذا الإطار، استقبل رئيس الاركان التركي في انقرة السبت نظيره العراقي بحسب بيان للجيش.



-اقراء الخبر من المصدرالبرلمان التركي يمدد تفويضا يجيز إرسال قوات عسكرية إلى العراق وسوريا