الاستخبارات الأميركية: «تركيا لها أولويات أخرى غير محاربة داعش»

أعلن رئيس الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر أن محاربة تنظيم داعش ليست اولوية بالنسبة الى تركيا وان هذا الامر يسهل عبور مقاتلين اجانب الاراضي التركية الى سوريا.

واضاف اثناء جلسة استماع امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ انه ليس متفائلا بان تركيا ستقوم بدور اكثر فعالية في الحرب ضد تنظيم داعش.

وقال «اعتقد ان تركيا لديها اولويات اخرى ومصالح اخرى» غير تكثيف المشاركة في الحرب على التنظيم المتطرف مشيرا الى ان الحكومة التركية قلقة اكثر ازاء المعارضة الكردية والشؤون الاقتصادية».

وبحسب كلابر فان استطلاعات الراي في تركيا تشير الى ان تنظيم داعش لا ينظر اليه باعتباره «تهديدا رئيسيا».

واضاف المسؤول الاميركي ان «نتيجة كل ذلك هو (وجود) اجواء متساهلة .. بسبب القوانين وامكان السفر برا من تركيا الى سوريا».