الإرهاب يتوغل في ليبيا..والجيش الليبي يطلب الدعم
اجتماع لجنة الدفاع والأمن القومي اللليبي
اجتماع لجنة الدفاع والأمن القومي اللليبي
اجتماع لجنة الدفاع والأمن القومي اللليبي

في الأسبوع الماضي، بدأت داعش في الدخول إلى ليبيا، حتى أنها استقرت في شرق ليبيا، الأمر الذي أدى إلى حدوث اضطرابات لاقتراب الحدود المصرية الليبية من بعضها، خوفًا من ظهورها في مصر في الوقت الذي يقوم فيه الجيش المصري بتطهير سيناء من بؤر الإرهاب، الذي أسقط ضحايا عديدة.

كما أن ظهرت حالة من الطواريء للفضاء على الإرهاب المفاجيء في ليبيا في وسط الاستعداد غير التام ، حيث عقدت لجنة الدفاع والأمن القومي، المنبثقة من مجلس النواب الليبي الثلاثاء، اجتماعًا بالمقر المؤقت بطبرق مع رئيس الأركان العامة للجيش الليبي اللواء عبد الرازق الناظوري.

حيث ذكر بيان صحفي صادر عن مجلس النواب أنه تم الاستماع إلى رئيس الأركان، ومناقشة المقترح من رئيس اللجنة بخصوص النظام الداخلي للجنة، كما أبدى الناظوري تأييده للشرعية المنتخبة المتمثلة في مجلس النواب، وأكد على أن جميع الوحدات العسكرية بالجيش الليبى، تحت رئاسة الأركان والسلاح الجوي، وقدم للجنة الإشكاليات والعراقيل التي تواجه رئاسة الأركان منها صلاحيات رئيس الأركان.

وفي السياق ذاته أوضح نقص بعض الإمكانات العسكرية، والتي فى وجهة نظره تحتاج هذه المرحلة إلى إمكانيات ضخمة في مواجهة الجماعات الإرهابية، كما طلب رفع مرتبات ضباط وجنود الجيش الليبي، مؤكدًا أن العملية العسكرية تسير بشكل ممتاز في المنطقة الغربية، وأن سلاح الجو الليبي هو من يستهدف أوكار الإرهابيين والخارجين عن القانون في طرابلس .