الأمن يفرق مسيرة الإخوان في المطرية.. وتشديدات أمنية مكثفة بمطار القاهرة

الأمن يفرق مسيرة الإخوان في المطرية.. وتشديدات أمنية مكثفة بمطار القاهرة
231

231

في ظل الأحداث التي تمر بها مصر الاّن، وحالات الاشتباكات بين الأمن والمواطنين، واستخدام الأمن للغاز المسيل للدموع، والذي يعد من الوسائل القديمة المستخدمة في السيطرة على الاحتجاجات المدنية وفض التجمعات الاحتجاجية، والتظاهرات وإنهاء أعمال الشغب.

وترجع المصادر التاريخية استخدام الغاز المسيل للدموع إلى نحو ألف سنة مضت، حيث أن أول من استخدم الغاز المسيل للدموع، هم الصينيين لإفقاد أعدائهم الرؤية بقذفهم بالفلفل المطحون المغطي بأوراق قش الأرز.

حيث قامت قوات الأمن بتفريق مسيرة الإخوان المسلمين بمنطقة المطرية، مساء اليوم، والتي تجمعت أمام مسجد الرحمن بشارع التعاون، وطاردت المدرعات عناصر الإخوان، الذين فروا إلى الشوارع الجانبية.

كما أن عناصر جماعة الإخوان، تجمعوا فى مسيرة من أمام مسجد الرحمن، بشارع التعاون بمنطقة المطرية، بعد قطعهم الطريق أمام حركة السيارات، وإطلاق الشماريخ والألعاب النارية.

ويذكر أن اشتباكات متقطعة، اندلعت أمس بين قوات الأمن والإخوان في الذكرى الرابعة لثورة يناير، مما أسفر عن وقوع عدد من القتلى والمصابين.

من ناحية أخرى، كثفت السلطات الأمنية بمطار القاهرة الدولي من الإجراءات الأمنية الاحترازية والتفتيش الدقيق لكل المسافرين قبيل دخولهم إلى صالة السفر، ما أسفر عن تكدس كبير أمام بوابات السفر في المطارين القديم والجديد وامتدت طوابير المسافرين لعشرات الأمتار خارج الصالات.

ورغم أن التكدس الكبير أمام الصالات أحدث حالة من التذمر بين الركاب بسبب بطء إجراءات التفتيش، إلا أن العديد منهم أعربوا عن تفهمهم للتدابير الأمنية المشددة للحيلولة دون استهداف المطار من جانب أي عناصر تخريبية أو إرهابية.

وقد تردد أن «هذه الإجراءات استثنائية ولكن لابد منها، إذ إن المطار يعتبر من المرافق الأساسية وهو بوابة مصر الأولى وفي حال حدوث أي مكروه سيؤثر بالسلب على حركة السياحة الوافدة إلى مصر وستتكبد الدولة خسائر فادحة».

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *