الأسطورة الهولندية «فان بيرسي».. طاحونة الساحرة المستديرة

الأسطورة الهولندية «فان بيرسي».. طاحونة الساحرة المستديرة
فان بيرسي
فان بيرسي
فان بيرسي

كتب: محمد ناصر

تعتبر الطواحيين الهولندية من أجمل البلاد المُصدرة للجمال والروعة داخل الساحرة المُستديرة، فكما قدمت لنا في فترة التسعينيات العظماء “فان باستن” و”ريكارد” و”ردروخت” و”كومن”، اللاعب الذي يعرفه جميع المصريين فهو اللاعب الذي عرقل حسام حسن في كأس العالم 90، وتم احتساب على أثرها حكم المبارة ركله جزاء تصدى لها ببراعة مجدي عبدالغني.

كما قدمت لنا المهاجم الأسطوري “فان بيرسي”، فيمتلك صاحب 31 عام، مواليد مدينة روتراد، تاريخ كبير، وهو لاعب مسلم الديانة وجاءت قصة إسلامه بشكل مُختلف عن بقية لاعيبي العالم الذين أعلنوا إسلامهم.

“فان بيرسي”.. لأم معلمة واب فنان، ولكنهما سريعًا ما انفصلا، وكان بيرسي ضمن الطلاب الذين يتعرضوا للطرد كثيرًا من الفصل، حتى قابل عامل النظافة “ماوش” الذي كان أكبر منه سنًا، الذي استطاع أن يصل لسنة بالحوار، ويُعلمه الكثير حتى أحب “ماوش” المسلم، واعتنق على أثره الإسلام، وأصبح ماوش الآن وكيل أعمال اللاعب.

فيما وبدء الطاحونة “فان بيرسي” في أحد الأندية المغمورة بهولندا، حتى تهافتت العروض عليه من برشلونة الأسباني، وفيردربريمن الألماني، حتى نجحت إدارة الأرسنال في التعاقد مع اللاعب في 2005، وأعطى لنفسه ضغط بارتداءه القميص رقم 10، وهو قميص العظماء ضمن المدفعجية.

وعلى الجانب الآخر، قاد بيرسي بلاده لأول مرة في 4 يونيو عام 2005، واختير لتمثيل بلاده في كأس العالم بألمانيا عام 2006،وأحرز أول أهدافه في مرمى ساحل العاج في الدقيقة 23، وصال وجال مع الأرسنال بفضل والده الروحي “اسن فينجر”.

حتى حصوله موسم 2008_2009، على لقب أفضل لاعب في الأرسنال، وأفضل مُمرر كرات في الدوري الإنجليزي، وزاد توهجه مع منتخب بلاده، ففي كأس العالم بجنوب أفريقيا عام 2010، وتالق وساعد باقي زملائه في الحصول على مركز الوصيف.

ليُكمل تألقه مع الأرسنال، ففي عام 2011-2012 حصل على أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي وهداف الدوري برصيد 30 هدف، وبزغ نجمه وانتقل في فترة الانتقالات الصيفية عام 2012، لنادي مانشيستر يونايتد، واقنعه مساعد المدرب بارتداء القميص رقم 20، بداعي محافظته ع اللقب العشرين بالدورى الإنجليزي، ولكن السبب الحقيقي هو إرضاء “الجولدن بوي” واين روني.

وفي نفس العام.. دعمه جماهير فريقه للحصول على جائزة السير مان، واختياره ضمن القائمة التي تضم 10 لاعبيين من قِبل الاتحاد الاوروبي للحصول على جائزة أفضل لاعب في أوروبا.

وفي كأس العالم الماضية 2014 بالبرازيل، ساهم في صعود بلاده لدور الستة عشر بإحرازه 4 أهداف بواقع هدفيين في مبارة إسبانيا، التي انتهت بفوز الطواحين بخمسه أهداف مقابل هدف، وهدفين في مباراة استراليا، ويعول عليه الآن جماهير المان يونايتد لرجوع الفريق لمكانته ضمن أفضل فرق العالم، ولكنه صرح منذ 3 أيام أنه لا يعلم مصيره مع المان يونايتد قائلًا: “هذا الأمرلا يعود لي حتى وقتنا هذا فأنا مستمر لمدة 18 شهر مع الفريق”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *