«الأسد» يدعو الدول إلى « مناهضة الإرهاب والتطرف الديني».. والولايات المتحدة تدين الغارات الجوية على «الرقة»

«الأسد» يدعو الدول إلى « مناهضة الإرهاب والتطرف الديني».. والولايات المتحدة تدين الغارات الجوية على «الرقة»
بشار الاسد


بشار الاسد

في محاولات سوريا في التصدي لما تفعله الجماعات المتطرفة والإرهابية من تخريب في البلاد، بدأت وزارة العدل السورية، تنظيمتها بشأن مؤتمر «مناهضة الارهاب والتطرف الديني» والمقرر انعقاده يومي الأحد والأثنين المقبلين، وطبقًا لما ورد في دعوة وجهتها وزارة الإعلام للصحافيين، أن يشارك في هذا المؤتمر بحسب ما ذرته صحيفة «الوطن» المقربة من السلطة شخصيات من اكثر من 80 دولة.

 حيثُ دعا الرئيس السوري بشار الاسد، الخميس إلى  «تعاون دولي حقيقي وصادق»، لمواجهة الإرهاب وابرز تجلياته تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف، والمعروف إعلاميًا بإسم «داعش»، الذي بدأ التحالف دولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في التصدي له منذ قرابة شهرين.

كما نقلت وكالة الانباء السورية «سانا» عن الأسد تأكيده «أن القضاء على الإرهاب يتطلب بالدرجة الأولى مواجهة الفكر التكفيري الذي تصدره بعض الدول وممارسة ضغوط فعلية على الأطراف المتورطة بتمويل وتسليح الإرهابيين وتسهيل مرورهم».

وأضاف «أن كل ذلك يحتاج إلى جهود تتسم بالجدية وليس بالطابع الأعلاني والاستعراضي»، ولا تعترف دمشق بوجود معارضة ضدها، بل تصنف كل الفصائل المقاتلة المعارضة على انها «مجموعات إرهابية» سواء المعتدلة منها أم المتطرفة. وسبق لوزير الخارجية وليد المعلم أن أعلن في مؤتمر صحافي أن «كل من حمل السلاح ضد الدولة هو إرهابي».

على صعيد آخر، أدانت وزارة الخارجية الأمريكية أمس، الغارات الجوية التي شنتها طائرات النظام السوري على مدينة الرقة، والتي نتجت عن مقتل العشرات وهدم مناطق سكنية.

وقالت المتحدثة بإسم الخارجية الأمريكية جين ساكي، «إن الولايات المتحدة تدين أعمال العنف الموجهة ضد المدنيين من جانب النظام السوري وانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي».
وأضافت المسئولة الأمريكية أن استمرار قتل المدنيين السوريين يثبت استخفاف النظام السوري بالحياة البشرية، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة أوضحت من قبل أن النظام السوري فقد شرعيته، ويجب محاسبته على الاعتداءات الوحشية التي ترتكب ضد المدنيين.

 

التعليقات