الأردن تشن غاراتها الجوية على «داعش» لليوم الثالث على التوالي

الأردن تشن غاراتها الجوية على «داعش» لليوم الثالث على التوالي
معاذ الكساسبة

معاذ الكساسبة

واصل سلاح الجو الملكي الأردني شن غارته ضد مواقع لتنظيم داعش،  لليوم الثالث على التوالي، وفقًا لما جآء في التليفزيون الأردني، اليوم السبت، كما أكد  وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، إن الضربات الجوية التي وجهتها بلاده إلى تنظيم داعش في سوريا، يوم  الخميس، هي بداية ردها على قيام الداعش  بإعدام الطيار الأدرني معاذ الكساسبة حرقًا.

وضربت الغارات التي شنتها الأردن ضد تنظيم داعش في سوريا مستودعات للذخيرة ومعسكرات للتدريب، وحسمبا جآء على شبكة «سي أن أن»، أمر نائب قائد القوات المسلحة الإماراتية، بنشر سرب طائرات من النوع «F 16» في الأردن، لمساعدة القوات الأردنية في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي

على صعيد آخر، أكد العاهل الأردني،  الملك عبد الله الثاني،  اليوم السبت على أن الأردن مستمرة في محاربة التنظيمات الإرهابية وفكرها المتطرف والدفاع عن الدين الإسلامي الحنيف.

جآء ذلك أثناء استقبال العاهل الأردني اليوم،  للأمير تركي بن طلال، والوفد المرافق له الذي ضم شيوخ قبائل وعشائر من السعودية، حيث يزور الأردن لتقدم واجب العزاء في الطيار معاذ الكساسبة.

وأدان الأمير تركي بن طلال ما قامت به جماعة «داعش »  الجبانة من أعمال تجردت منها معنى  الإنسانية ولا تمت للدين بصلة، مؤكدًا في الوقت نفسه ببسالة القوات المسلحة الأردنية ودفاعها ومنتسبيها عن قضايا الإسلام والعروبة.

ومؤكدا على أن الأردن كبير على الدوام بقيادة الملك عبد الله الثاني بأفعاله ومواقفه التي يعرفها  الجميع، وسط  حضور الأمير فيصل بن الحسين ، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي فايز الطراونة ، ومستشار الملك للشئون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل الزبن، ومدير مكتب الملك جعفر حسان، ومستشار الملك لشئون العشائر، ووزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني ناصر جودة.

يذكر أن الآلاف من المتظاهرين في الأدرن، خرجوا مساء أمس للتظاهر في مختلف شوارع الأردن تنديدًا لما حدث للطيار الأردني معاذ الكساسبة، كما رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «كلنا الاردن،  ولو لم اكن اردنيا لاحببت ان اكون،  ووطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه،  وكلنا فداء للوطن، ونقف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية وخلف قواتنا المسلحة،  والاردن نموذج للاسلام المعتدل، و لبيك عبد الله رمز الصمود».

التعليقات