«الأخوة».. معنى لا يفهمه إلا من فقد شقيقه
صورة توضيحية
صورة توضيحية
صورة توضيحية

تسمعها على مدار يومك ولا تدري ما معني تلك الكلمة «أخوة»، أربع أحرف حملوا مليون كلمة وكلمة لتوضح معناها، ليس كـ دم يربط بينهما ولا بيت صغير جمع بينهم، بل روح وذكريات يصعب محوها بمرور الزمن.

أما ذاك الطفل في لحظة وجد شقيقته تحت نيران مُتفرقة تريد روحها، فما أن يجري عليها بكل قوتها بلا تفكير ماذا سوف يلقي أو تصتاده رصاصة طائشة، مُنصب تفكيره على جزء منه سوف يفارك حياته بدون مبرارات.

تستوقفه لحظات مرحهم في غرفتهم.. ألعابهم البسيطة وأفكارهم المُشتركة بينهم، خوفهم المتبادل وضحكاتهم المتعالية، وذالك الرجوحة التي تجمعهما سويًا، شريط ذكريات مر عليه لا يسطيع إيقافه إلا باحتضان رفيقة دربه لإكمال حلمهم سويًا.

مكان احتواه الدمار من كل ناحية بيوت مُدمرة أشبه بالرماد، وذكريات مُشتتة.. رائحة دماء تعتري المكان، بخصوات سريعة وقلبًا يكاد يخرج من مكانه فما أن يخرق جسده الضعيف رصاصة توقفه في مكانه، لكن قضيته كانت إنقاذ أخته مهما كلفه الثمن.

ففي مشهد أدمع من رأه يستعيد كل قواه مُسرعًا نحو أخته محاولًا أن ينتشها من تحت ذاك العربية القديمة، مُبينًا لأعدائه ما معني كلمة «أخوة» فقدت في عصر العنصرية.