اغتيال سكرتير المحكمة العليا على يد طالبان
598595068
طالبان

قتل مسلحو حركة طالبان مسؤولا كبيرا في المحكمة العليا في أفغانستان عند مغادرته منزله في كابل اليوم (السبت)، في أحدث هجوم لمتطرفين في العاصمة الأفغانية ومحيطها.

وأعلنت حالة التأهب في كابل بعد أن كثف متشددون الهجمات في الأسابيع الأخيرة واستهدفوا دور ضيافة ومسؤولين حكوميين ومدنيين، مع استعداد القوات الأجنبية لمغادرة البلاد بحلول نهاية الشهر الحالي.

وقال حشمت ستانكزاي المتحدث باسم شرطة كابل، إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على عتيق الله رؤوفي سكرتير المحكمة العليا.

وتابع ستانكزاي لـ«رويترز»: «أطلق مسلحون النار على عتيق الله رؤوفي عند مغادرته منزله وأردوه قتيلا»، مضيفا أنه لم يجر اعتقال أي شخص.

من جهتها أعلنت حركة طالبان التي أطاحت بها قوات أفغانية تدعمها الولايات المتحدة من السلطة في عام 2001، مسؤوليتها عن اغتيال رؤوفي من دون الإفصاح عن السبب.

وتلا اغتيال المسؤول هجوم بالرصاص نفّذته حركة طالبان أدى إلى مقتل 12 من عمال إزالة الألغام قرب القاعدة البريطانية السابقة كامب باستيون في إقليم هلمند بجنوب أفغانستان اليوم، حسبما أعلنت الشرطة الأفغانية التي أضافت أيضا أن المهاجمين حين فتحوا النار كانوا يستقلون دراجات نارية.

وأفاد فريد أحمد عبيد المتحدث باسم قائد شرطة الإقليم أن قوات أفغانية شنت في وقت لاحق هجوما مضادا مما أسفر عن مقتل أربعة إسلاميين متشددين واعتقال ثلاثة.

ويأتي حادثا اليوم بعد يومين من تفجير انتحاري في قاعة تابعة للمركز الثقافي الفرنسي مكتظة بالناس، أثناء عرض مسرحية تدين التفجيرات الانتحارية، مما أدى إلى مقتل رجل ألماني وإصابة 16 شخصا.. ويعد الهجوم على أهداف مدنية أمرا نادر الحدوث.