اشتباكات بين الشرطة والإخوان في مناطق متفرقة بالقاهرة.. وسقوط أول قتيل بالمطرية

اشتباكات بين الشرطة والإخوان في مناطق متفرقة بالقاهرة.. وسقوط أول قتيل بالمطرية
20118_1
20118_1
الإخوان

الشعب يريد إعدام الإخوان»، و«لا داعش ولا إخوان.. الشعب المصري في كل مكان»، «الشعب والجيش والشرطة إيد واحدة»، شعارات رفعها بعضًا من المتواجدين بميدان التحرير، ضد التظاهرات التي تام اليوم تحت شعار انتفاضة الشباب المسلم ليوم 28 نوفمبر، تلبية للدعوة التي قام بها الإخوان والجبهة السلفية في الأيام الماضية لاستعادة حقهم وعودة الكرامة للمسلمين حسب ما ذكروا.

حيث وقفت فاتن جاد الرب، مسيحية ترتدي الصليب، وترفع بيدها مصحفًا وتحمل لافتة كتب عليها «الشعب يريد إعدام الإخوان»، مؤكدة أن سبب نزولها إلى ميدان التحرير، «إحنا جايين هنا ومش خايفين من أي تهديدات من الإخوان، وسنقف بجوار الجيش والشرطة والشعب ضد العمليات الإرهابية والتخريبية التي تهدد أمن وأمان مصر، أنا نزلت وأنا شايلة المصحف لأن أنا مربياني أم محسن جارتنا المسلمة في شبرا، وعلشان قالوا إنهم هيشيلوا المصاحف فأحنا جايين نقولهم إن المصحف ده فوق راسنا، وإن ما حدش هيقدر يفرقنا، مرسي لما حب يفرق بين المسلمين والمسيحيين دخل الشعب عزله ودخل السجن تاني».

وعلى صعيد متصل، وصل فاروق علي شريف، صاحب مكتب عقارات من العجوزة (65 سنة)، هو وزوجته إلى ميدان التحرير، ليعلن رفضه لتظاهرات الإخوان، من خلال حمله للافتة طالب فيها بالقصاص من الإرهابيين، حيث رسم عليها شخص مشنوق وكتب «هذا هو شرع الله».

فيما تواجد عدد من المتظاهرين أمام حدائق المعادي، عقب صلاة الجمعة، مرددين هتافات مناهضة للجيش والشرطة ورئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي.

وجاءت الهتافات: «إرحل بقى ياعم خلى عندك دم، والداخلية كلاب سعرانة، متابعين: السيسى خاين وقاتل ويجى لو كان راجل».

من ناحية أخرى ألقت قوات الأمن القبض على أحد عناصر الأخوان بحوزيته 8 زجاجات مولوتوف، في محطة شبرا الخيمة، وتتجول عناصر ورجال الأمن في محيط المنطقة لتمشيطها.

فيما قامت قوات الأمن بالجيزة بإغلاق شارع الهرم في الاتجاهين، أمام مقر قسم شرطة الطالبية، تزامنًا مع إطلاق دعوات بالتظاهر، اليوم.

وتم تم إغلاق الطريق أمام مقر القسم، في إطار إجراءات تأمينية مشددة، تحسبًا لاستهداف المقر الشرطي، على أن يتم فتح الطريق عقب هدوء الحالة الأمنية.

ورصدت قوات الأمن تظاهرات في محيط المطرية، ورفع المتظاهرون علامة رابعة وإشارات مختلفة تحمل شعار تنظيم داعش الإرهابي، وأعلامًا وصورًا للرئيس المعزول محمد مرسي، وتحاول الشرطة تفريقهم، كما ترددت أنباء عن سقوط أول قتيل إثر اشتباكات وقعت بين الشرطة والإخوان.

وقد وقعت اشتباكات أيضًا، بين متظاهرين مشاركين في مسيرة لجماعة الإخوان المسلمين، وعدد من أهالي المنطقة، بأحد الشوارع الجانبية بالعمرانية، ما أسفر عن إصابة متظاهر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *