ارتفاع أسعار النفط.. وخفض النفاقات الرأسمالية لكل من «بي بي» و«شيفرون»

180889 

مريم حسن

ارتفعت أسعار النفط خلال الأيام السابقة لتزداد مكاسبها التي وصلت لأكثر من 11% في الجلستين السابقتين، وذلك عندما أعلنت شركة بي بي عن خفض نفاقتها الرأسمالية لعام2015، مع العلم أن شركة بي بي هي شركة بريطانية تعتبر ثالث أكبر شركة نفط خاصة في العالم.

كما أعلنت أنها ستقلل نفاقتها الرأسمالية بنسبة 13% إلى 20 مليار دولارًا في 2015، كما أعلنت شيفرون أيضًا عن خفض الانفاق الرأسمالي بنسبة 13% إلى 35مليار دولارًا، مع العلم أن شركة شيفرون هي شركة أ/ريكيه متعددة الجنسيات مقرها في سان رامون_كاليفورنيا بالولايات المتحدة وتعمل في أثر من 180دوله حول العالم، كما أنها تعتبر من أقوى وأكبر ست شركات للنفط في العالم خلال الخمس سنوات الماضيه.

وقال كبير محللي الأسواق لدى سي.إم.سي ماركتس مايكل هيوسن، إن إعلان كبرى شركات النفط عن تقلص النفقات الرأس ماليه يدعم الأسعار، حيث ارتفع سعر البرنت في الأيام الماضييه ليصل من 1.84 دولارا إلى 56.59 دولارا للبرميل، كما إرتفع أيضًا سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي ليصل خلال الأيام الماضية من 1.53 دولارًا إلى 51.10 دولارا للبرميل، كما ارتفعت الأسعار، خلال الإسبوعين السابقين مع ظهور مؤشرات تراجع عدد منصات الحفر النفطيه الأمريكية مسجله أكبر انخفاض خلال هذا الاسبوع في حوالي 30عام.

وبعض المستثمرين يرون أن الهبوط المستمر في الأسواق خلال السبع أشهر الماضيه بسبب انحسار الحفر على المكامن الصخريه بالولايات المتحدة وذلك يثير المخاوف بشأن الإنتاج في المستقبل، حيث أكدت وكالة معلومات الطاقه إن الإنتاج الأمريكي يصل إلى 9.2مليون برميل يوميًا خلال شهر ديسمبر الماضي، وسيرتفع ليصل إلى 9.3مليون برميل يوميًا، أي يرتفع حوالي 100ألف برميل يوميًا، وسيرتفع خلال العام القادم ليصل إلى 9.5مليون برميل يوميًا، وسيصبح هذا الرقم ثاني أكبر إنتاج لنفط في تاريخ الولايات المتحده، لأنه كان أعلى إنتاج في العالم قد وصل إلى 9.6مليون برميل يوميا لعام 1970.

كما أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي تعتبر بلاده من أكثر الدول المتضرره من إنخفاض اسعار النفط، وقد حذر يوم الثلاثاء الماضي الدول التي تتسبب في إنخفاض اسعار النفط ستندم على ما تفعله، وأوضح أيضًا أنه ليس بلاده فقط المتضرره ولكن أيضًا الدول المنتجه للنفط مثل السعوديه والكويت تعاني أيضًا من انخفاض الأسعار.

كما صرح أنه لن يخضع لهذه الضغوط وسيتغلب عليها كما وصفها بالمؤامره، كما حذر القوى العظمى أيضًا من تشديد العقوبات الإقتصاديه لإجبار طهران على توقيع إتفاق نووي، كما أكد أن عصر العقوبات قد انتهى.