«إسرائيل» تعترض على مشروع «قانون الدولة القومية لليهود»

«إسرائيل» تعترض على مشروع «قانون الدولة القومية لليهود»
بينامين نتياهو

 

بينامين نتياهو

احتجاجًا على مشروع القانون الذي اقرته حكومته، والذي ينص على تعريف إسرائيل بصفتها «دولة قومية للشعب اليهودي»،  تظاهر مئات الأشخاص، مساء السبت في القدس الغربية أمام مقر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

حيثُ أكدت  حركة «السلام الآن» التي دعت إلى هذه التظاهرة أن التحرك الاحتجاجي هدفه «إسماع صوت معسكر الديموقراطية»  والرافض لمشروع القانون الذي يزيد من  القومية والعنصرية ويهدد «بتدمير بلدنا».

كما أن النائبة اليسارية تامار زاندبرغ  قالت خلال التجمع «ارحلوا، خلصونا من نظامكم القمعي والفاشي والمتطرف».
ويعتبر رافضو مشروع القانون الذي اقرته الحكومة، الأحد، والذي ينص على تغيير تعريف إسرائيل من دولة «يهودية وديموقراطية» إلى «دولة قومية للشعب اليهودي»، أن هذا القانون يتعارض ويعمل على  التمييز العنصري ضد الاقليات.

وأثناء التظاهرات، ورفع بعض المتظاهرين، الذين قدرت الشرطة عددهم بحوالى 800 شخص، لافتات كتب عليها «لن ندعكم تدمروا بلدنا» و«قانون حكومة اليمين هو الديموقراطية لليهود فقط»، ومن المقرر أن ينظر الكنيست يوم الأربعاء في هذا القانون المثير للجدل.

وبالتزامن مع المظاهرات هناك، وبالقرب من  مقر إقامة نتانياهو تعرضت مدرسة يهودية-عربية مختلطة لمحاولة حرق،  وكتبت على جدرانها شعارات مناهضة للعرب مثل «الموت للعرب» و«لا يمكن العيش مع سرطان»، مما جعل  وزير التعليم شاي بيرون يندد بالهجوم، واصفا ما حدث  بالحادث العنيف والدنيء والذي يمكن أن يضعف أساسات الديموقراطية الإسرائيلية، ويشكل “صفعة حقيقية للعلاقات بين اليهود والعرب».

 

التعليقات