أوبرا وينفري تصاب بالسرطان والأطباء يؤكدون لن تعيش أكثر من أربعة أشهر
أوبرا وينفري
أوبرا وينفري
أوبرا وينفري

أصيبت مقدمة البرامج الحوارية التلفزيونية الشهيرة أوبرا وينفري بصدمة بعدما أكد لها الأطباء بعد فحص روتيني عادي أنها مصابة بورم سرطاني في المرحلة الرابعة.

وأكتشفت أوبرا البالغة من العمر ستون عامًا إصابتها بالسرطان أثناء إجراء الفحص عليها وأكد الأطباء لها إنها لن تعيش أكثر من أربعة أشهر.

وأوضح موقع omojuwa البريطاني أن أوبرا صرحت بأنها لن تتمكن من أنفاق ما تمتلكه من ثروة طائلة في هذا الوقت القصير، ولذلك تفكر حاليًا فيما يمكنها فعله بثروتها التي تفوق 2 بليون دولار خلال ثلاثة أشهر.

وأكد الموقع إلى أن أوبرا بدت في حالة معنوية جيدة، مؤكدة أنها لن تشعر بالحزن طالما بإمكانها شراء بلد صغير تطلق عليه أسم “أوبرا” مخلدة بذلك سيرتها للأبد.

يذكر أن  أوبرا من مواليد 29 يناير 1954، بدأت حياتها مراسلة لإحدى قنوات الراديو وهي في 19 من عمرها وأكملت تعليمها الجامعي في ولاية تينيسي من خلال منحة تعليمية حصلت عليها، حيث كانت من أوائل الطلاب الأمريكيين من أصل أفريقي في الجامعة مما سبب لها صعوبات عديدة، انتقلت إلى بالتيمور عام 1976 وبدأت تعمل في برنامج. وأحدث كتاب هو ,يعيش حياة أفضل ما لديكم, كما أنها تمتلك استوديوهات هاربو وتصدر مؤسستها مجلة أوبرا.

كما عُرضت الحلقة الأخيرة من برنامج أوبرا وينفري في 25 مايو 2011. وقد سبقه تسجيل وداعي مقسم إلى جزئين أمام جمهور مكون من 13،000 شخص بمشاركة أريثا فرانكلين، توم كروز، ستيفي ووندر ، بيونسيه، توم هانكس، ماريا شرايفر، ويل سميث ومادونا. وشكرت موضفيها ومعجبيها، وانتهى خطابها بالبكاء. حققت هذه الحلقة أعلى نسبة مشاهدة منذ 17 عاما.
منذ يناير 2012، تعرض أوبرا برنامجها Oprah’s Next Chapter على قناتها الخاصة.