«أوباما» يرفض تسمية جماعة الإخوان المسلمين بـ «الإرهابية»

«أوباما» يرفض تسمية جماعة الإخوان المسلمين بـ «الإرهابية»
we
we
أوباما

«الإرهابية» هذا اللفظ الذي أطلق على جماعة الإخوان المسلمين بعد فترة حكم دامت لعامٍ واحدٍ فقط، أظهر فيه الإخوان سياسة حكم عنيفة ومُتسلطة أودت بهم إلى الجحيم والسجن بعد 365 يوم رئاسة، والقبض على الرئيس المعزول «محمد مرسي»، بناءًا على طلب الشعب في إنتفاضة الثلاثين من يونيو 2013.

فيما أعلن الموقع الرسمى للبيت الأبيض رده اليوم على عريضة نشرت به قبل عام، وبالتحديد فى يوليو 2013، تطالب إدارة أوباما بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية، بسبب ممارستها للعنف والإرهاب عند التعامل مع الخصوم السياسيين، وتهديدها للمصالح الأمريكية.

وقدمت العريضة بعد عدة أيام من إطاحة الرئيس السابق مرسى بعد نزول الجماهير يوم 30 يونيو، ولكنها لم تتلق أى رد من إدارة الرئيس باراك أوباما، رغم تخطى عدد الموقعين عليها الـ100 ألف فى أول شهر منذ نشرها، حيث تقتضى شروط موقع البيت الأبيض الرد على أى عريضة إذا وصل عدد موقعيها إلى 150 توقيعا فقط خلال أول شهر.

وجاء رد موقع البيت الأبيض مضاد لطرح العريضة وكان نص الرد كالآتى «لم نر دليلا ملموسا على تخلى جماعة الإخوان المسلمين عن تاريخهم الطويل فى التزام سياسة اللا عنف، الولايات المتحدة لا تتسامح مع أى عنف سياسي، وتواصل ممارسة ضغوطها على أي طرف لممارسة السياسة بشكل سلمي، الولايات المتحدة ملتزمة بمحاربة الجماعات الإرهابية التي تمثل تهديد عليها أو على حلفائها».

ويعتبر رد موقع البيت الأبيض معبرًا عن موقف إدارة الرئيس أوباما، التي رفضت من قبل اقتراح تشريع يصنف جماعة الإخوان كجماعة إرهابية، كان نواب من الحزب الجمهورى تقدموا به في الكونجرس.

 

التعليقات