أهالى حادث البحيرة ينظمون وقفة صامتة أمام مبنى ديوان عام المحافظة
أهالى حادث البحيرة ينظمون وقفة صامتة أمام مبنى ديوان عام المحافظة
أهالى حادث البحيرة ينظمون وقفة صامتة أمام مبنى ديوان عام المحافظة
أهالى حادث البحيرة ينظمون وقفة صامتة أمام مبنى ديوان عام المحافظة

نظم العشرات من أهالي وزملاء ضحايا حادث البحيرة وقفة صامتة أمام مبنى ديوان عام المحافظة، عصر اليوم الأحد، للمطالبة بمحاسبة المقصّرين والمسؤولين عن وقوع الحادث، كما نظموا وقفة مساء أمس السبت أمام ديوان المحافظة، شارك فيها نحو 400 من أهالي وأصدقاء وزملاء ضحايا الحادث، للمطالبة برحيل مدير مدرسة الأورمان الفندقية المالكة للحافلة.

وأفاد شاهد أن المحتجين حملوا اليوم الأحد لافتات تحمل صور الضحايا مكتوب عليها «حداد .. خرجوا مش راجعين.. حق ولادنا في رقبة مين»، و«لو ده ابن مسؤول كان حقه جه علطول»، و«أمجد، عمرو، محمود، منال.. راحوا ضحية الإهمال»، و«ليه السواق يكون محشش؟»، و«حاكموا المدير على التقصير» و«حاكمهم يا CC»، و«راح ومرجعش ليه؟» و«إحنا بتوع الأتوبيس».

وطالب المحتجون بـ«محاسبة مدير المدرسة على تقصيره والإهمال المتكرر، ومحاسبة مسؤول قوات الحماية المدنية لتقصيره وتأخير قوات المطافئ وإصلاح الإهمال في مستشفى دمنهور العام وعدم وجود جهة استعلام، وتوفير عربة مطافئ مع كل وحدة إسعاف، وتوفير إشارات مرور وعساكر للمرور على الطرق وخدمات للطرق».

كما طالبوا بـ«وجود لجان تفتيش على جميع المركبات بالكامل ومعرفة مطابقتها للأمان من عدمه، وفحص جميع سائقين الأتوبيس لمعرفة المدمنين منهم، وعمل تأبين رسمي لجميع الشهداء وعمل لوحة جدارية بأسماء الشهداء أمام مبنى مديرية التربية والتعليم».

الجدير بالذكر أن الحادث وقع صباح الأربعاء الماضي إثر تصادم حافلة مدرسية وثلاث سيارات في طريق مصر- إسكندرية الزراعي بمحافظة البحيرة، أسفر عن مقتل 18 شخصا من بينهم طلاب وتفحم جثث وإصابة 18 آخرين، ووافقت على تعديلات الرئيس عبد الفتاح السيسي لقانون المرور بعد ساعات من الحادث.