«أنا أيضًا» يفضح التحرش في المجتمع الأمريكي.. وناشطات: ألقى باللوم عليَّ


ضجة كبيرة أثارتها نجمة هوليوود “أنجلينا جولي” في الأسبوع الماضي، عقب اتهامها هي والممثلة الأمريكية “جوينيث بالترو” للمنتج “هارفي وينشتاين” بالتحرش الجنسي بكثير من النساء منذ ثلاثين عامًا.

كانت جرأة أنجلينا سببًا في تحلي الكثير من النساء في أمريكا بالشجاعة وفضح المجتمع الأمريكي الذي يدعي حرية المرأة وضمان حقوقها ومساواتها مع الرجال، حيث تصدر هاشتاج MeToo، والذي يعني “أنا أيضًا”، مواقع التواصل الاجتماعي، وتحدثت الآلاف من ناشطات الموقع عن تعرضهن للتحرش الجنسي.

ويرجع مصدر الهاشتاج، وفقًا لما ذكره موقع “نيويورك تايمز” الإخباري، إلى الممثلة الأمريكية “أليسا ميلانو”، حيث أطلقته عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”، وطلبت من رواد الموقع التحدث عن قصصهن مع التحرش، حيث قالت في تغريدة: “إذا كنتِ قد تعرضتِ للتحرش الجنسي أو الاعتداء ردي بتعليق MeToo على هذه التغريدة”.

2

وروت عشرات الآلاف من النساء تجاربهن الشخصية عن تعرضهن للتحرش أو الاعتداء الجنسي، كما شاركت الكاتبة والشاعرة اللبنانية – الكندية “نجوى زبيان” في الهاشتاج المتداول، قائلة: “ألقى باللوم عليَّ، وقيل لي ألا أتحدث عن ذلك، وإنه لم يكن شيئًا سيئًا وعليَّ أن أتخطى الأمر”.

1

وشارك عدد من مشاهير نجوم الفن الأمريكيين في هاشتاج MeToo، ومن بينهن المطربة الأمريكية “ليدي جاجا”، والممثلة الأمريكية “إيفان راشيل وود” والمطربة الكندية – النيوزلاندية “آنا باكين”، والممثلتان الأمريكيتان “ديبرا ميسينج” و”لورا دريفوس” وغيرهن.

4

من ناحية أخرى، شارك عدد من الرجال في الهاشتاج المتداول بكثافة عبر “تويتر”، مستنكرين الاعتداء والتحرش الجنسي ضد النساء، حيث غرد الناشط والكاتب “نيك جاك باباس”: “للرجال: لا تقل إن لديك أما أو أختا أو ابنة، وإنما قل إن لديك أبا أو أخا أو ابنا يستطيعون فعل الأفضل”.

5

لم يتوقف الأمر عند تحدث النساء ضحايا التحرش عن تجاربهن وقصصهن فقط، وإنما طالب الكثير من النشطاء باتخاذ إجراءات رادعة ضد التحرش في أمريكا، ودشنت “تمارا كوفمان ويتس”، الخبيرة بمركز سياسات الشرق الأوسط بمعهد بروكنجز، هاشتاج آخر يحمل اسم “I Will”، أي “أنا سأفعل”، وقالت في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر”: “أود أن أرى هاشتاجًا يستطيع فيه الناس اتخاذ إجراء محدد لمكافحة التحرش والاعتداء الجنسي”.

 

3



-اقراء الخبر من المصدر
«أنا أيضًا» يفضح التحرش في المجتمع الأمريكي.. وناشطات: ألقى باللوم عليَّ