أم تحتفل بابنها بعد «رسوبه» في الثانوية العامة: «من حق أي إنسان فرصة تانية»

أمام الـ”لاب توب”جلست تتصفح المواقع بحثا عن نتيجة ابنها “لؤي”، فالقلق يلاحقها والأمل يسيطر عليها، وكل ما تتمناه الخروج من جحيم الثانوية، لكن النتيجة خيبت ظنون “جيهان”: “أول ما عرفت إنه ساقط وشايل 4 مواد دموعي نزلت وصعبت عليا نفسي وصعب عليا ابني”.

كان على “جيهان” أمران: الأول سب ابنها ومعاقبته، والثاني أخذه فى حضنها واحتواؤه، تقول لـ”التحرير”: “كان لازم اتماسك وماكونش مهزوزة قدامه واثور واغضب أو أسمعه كلام يضايق، لأنى ضد فكرة التعنيف والجلد، لأنها بتحبط أى بنى آدم مش طالب الثانوية بس”.

رد فعل “جيهان” تجاه ابنها أدهش رواد السوشيال ميديا، بعد نشرها صورة تجمعهما معا وتتضمن كلمات: “أنا مش عايزاك تزعل، بس عايزاك تتعلم من الدرس وتشوف أخطاءك فين وماتكررهاش، الفشل بداية نجاح حقيقية.. الثانوية العامة مرحلة من حياتك مش هي حياتك كلها.. أنا هافضل فخورة بابني في كل الأحوال، وعمري ما هاقارنه بحد في أي حاجة، كفاية بس إن اللي بيقعد مع ابني بيقوللي عرفتي تربي. شجعوا عيالكم لما يوقعوا وخدوا بايديهم”.

لم يحظَ “لؤي” بالنجاح فى أربع مواد (اقتصاد وإحصاء والتاريخ والفلسفة والمنطق والتربية الدينية الإسلامية)، منها مادتان لا تجمعان على المجموع العام، تصف”جيهان” هذا بـ: “نظام تعليمي فاشل.. ما دام إنت مش هتدخلها في المجموع بتحسبها ليه في النتيجة أصلا”.

“أنا عاقبت ابنى أحسن عقاب.. خليته يتكسف من نفسه”، هذا هو الأسلوب الذى اتبعته “جيهان”، تقول: “مش شرط عشان سقط فى الثانوية العامة يبقى أعاقبه، أنا خليته يقول أنا ماكنتش متوقع رد فعل أمى فى الثانوية كدا، إزاى أمي ساندتني ووقفت جنبي رغم إنى ساقط، دا كل الأمهات بتشتم فى عيالهم، ويتخانقوا معاهم وإللى حابسة ابنها فى البيت، وإللى خايف يروح أحسن يضرب، وبسب، دا أنا واثقة إنه عمره ما هيقع أو يفشل تانى”.

توجه “جيهان” رسالة إلى أهالى طلاب الثانوية العامة: “باقول للأمهات اللى أولادهم زى ابنى: “من حق أى إنسان فى الحياة فرصة تانية، والثانوية مش مقياس أبدا، ماحدش بيشتغل بشهادته، بس كل واحد ربنا قادر يميزه فى مجال معين”.

-اقراء الخبر من المصدرأم تحتفل بابنها بعد «رسوبه» في الثانوية العامة: «من حق أي إنسان فرصة تانية»