أمير قطر في زيارته لـ«واشنطن»: «نريد الاستقرار لمصر»

أمير قطر في زيارته لـ«واشنطن»: «نريد الاستقرار لمصر»
1372193013

أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خلال زيارته إلى واشنطن الخميس، رغبته في استقرار مصر، وذلك على الرغم من التوترات بين الدوحة والقاهرة، والتي تصاعدت حدتها أخيرًا على خلفية الغارة المصرية على تنظيم داعش في ليبيا.

وقال الشيخ تميم، أمام المئات من طلاب جامعة جورج تاون: إن «سياستي تقوم على أنه إذا كان هناك أي شيء يمكنني فعله للمساعدة في إرساء الاستقرار في مصر فسأفعله».

وردًا على سؤال عن واقع العلاقات القطرية المصرية راهنا، قال أمير قطر: «الآن توجد حكومة هناك (في القاهرة). لدينا خلافات معها لكننا جميعا متفقون على أن هذه الحكومة يجب أن تكون مستقرة».

واستدعت قطر، الأسبوع الماضي، سفيرها في مصر للتشاور، إثر خلاف نشب بين البلدين خلال اجتماع للجامعة العربية بسبب الضربة الجوية المصرية التي استهدفت تنظيم داعش في ليبيا بعد ذبحه 21 قبطيا مصريًا.

وأتى استدعاء السفير القطري على خلفية تصريح أدلى به مندوب مصر لدى الجامعة العربية، واتهم فيه الدوحة بـ«دعم الإرهاب»، وذلك ردًا على تحفظ الدوحة على بند في بيان أصدرته الجامعة يؤكد «حق مصر في الدفاع الشرعي عن نفسها وتوجيه ضربات للمنظمات الإرهابية».

وتدهورت العلاقات بين القاهرة والدوحة منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي المدعوم من قطر، قبل أن تعود هذه العلاقات وتتحسن نسبيا في خضم مصالحة خليجية بين قطر والدول الأخرى الأعضاء في المجلس، والتي تدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وعن موقع قطر في مجلس التعاون الخليجي، الذي يضم إليها كلا من السعودية والإمارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان، قال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني: «كانت هناك خلافات بين قطر وبعض دول مجلس التعاون الخليجي بشأن مقاربتنا حيال مصر ولكن ما فعلناه هو أنه عندما تم انتخاب حكومة (في مصر) وقفنا إلى جانبها».

وفي مواجهة الاتهامات المصرية للدوحة بدعم الارهاب، وقف مجلس التعاون في بادئ الأمر إلى جانب قطر، لكنه ما لبث أن غير موقفه، مؤكدا تأييده التحرك العسكري المصري ضد التنظيم الجهادي في ليبيا.

وهذه أول زيارة للأمير الشاب إلى واشنطن، حيث التقى الرئيس باراك أوباما.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *