أحداث اليوم بين انفجار قنبلة بـ«سيتي ستار».. وتوقف حركة القطارات.. وحركة إخوانية تعلن مسؤوليتها عن تفجير قسم المنصورة

 194181_stars centre
قام فريق المفرقعات بقيادة اللواء علاء عبدالظاهر مدير المفرقعات بالقاهرة، بالتعاون مع قوات الأمن، بتفجير قنبلة أمام البوابة 7، لمول سيتي ستارز، بمدينة نصر، مساء الاثنين.

وكانت قد أخلت قوات الأمن بالتعاون مع الأمن الإداري لـ«سيتي ستارز» المول بعد الاشتباه في وجود قنبلة أمام البوابة.

وفي نفس التوقيت يُذكر أن أجهزة المفرقعات فككت عبوتين هيكليتين خاليتين من المواد المتفجرة، بالدورين الخامس والأرضي بسيتي ستارز في مدينة نصر.

من ناحية أخرى، قررت هيئة السكك الحديدية إيقاف حركة القطارات المتجهة إلى الوجه القبلى، وذلك بعد قيام مجهولين بإطلاق النار على سائق الجرار 164 فى تمام الساعة 7.50 مساءً.

وقال بيان هيئة السكك الحديدية، إن القطار 164، أثناء مروره على محطة سمالوط، بمحافظة المنيا، أُطلقت أعيرة نارية على سائق الجرار، وتم وقف وحجز القطارات.

ومن جانبه، أعلنت مجموعة أطلقت على نفسها «حركة المقاومة الشعبية» بالدقهلية، الاثنين ، مسؤوليتها عن تفجير قنبلتين بالقرب من قسمي شرطة أول وثان المنصورة. وذكرت الحملة، فى بيان تم نشره على عدد من صفحات الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعى، أنه تم وضع القنابل رداً على القبض على الفتيات أثناء تظاهرهن فى الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير.

وحذرت الحركة ضباط الشرطة بالدقهلية، قائلة: «قلناها مرارًا وتكرارًا، لكنكم لا تعقلون، نتبنى ما وقع من انفجارات بجوار قسم أول المنصورة وكذلك قسم ثان المنصورة، والقادم أشد طالما امتدت أيديكم للنساء».

وكان سبب الانفجارين هو محدث صوت مزود ببارود وضعه مجهولون بجوار كشك شركة المقاولون القائم على ترميم مبنى مديرية أمن الدقهلية على مسافة قريبة من قسم أول المنصورة، والثانية كانت على بعد 50 مترًا من قسم شرطة ثان المنصورة فى منطقة مساكن الشناوى، ولم تنجم أى أضرار عن التفجيرين سوى أضرار مادية بسيطة منها كسر ماسورة مجارٍ لإحدى العمارات وزجاج عدد من الشبابيك وتبنت الحركة القنابل المعثور عليها، الاثنين فى محطة قطار الرياض وقرية «سنبخت»، وادعت تفجير كشك التليفونات الخاص بمكتب المخابرات العامة بالمنصورة، وهو ما نفته مصادر أمنية بمديرية أمن الدقهلية حيث نفت حدوث أى تفجير بأكشاك التليفونات سواء التى تخص مكتب المخابرات أو أى أماكن أخرى.